رابط إمكانية الوصول

logo-print

السفير الفرنسي يغضب تونسيين.. السبب: صورة!


السفير الفرنسي بتونس (أرشيف)

أثار السفير الفرنسي بتونس، أوليفييه بوافر دارفور، موجة من الجدل على المنصات الاجتماعية مرة أخرى، بعد انتشار صورة ظهر فيها وهو يركب جملا يقوده شخص يرتدي بذلة عسكرية تونسية.

نشطاء على الشبكات الاجتماعية اعتبروا أن صورة ممثل الدبلوماسية الفرنسية بتونس تمثل "إهانة للبلاد".

وإلى جانب تعبير مرتادي شبكات التواصل الاجتماعي عن غضبهم بعد انتشار هذه الصورة، طالب بعضهم باستقالة وزير الدفاع التونسي.

​في المقابل، يرى آخرون أن الصورة التي انتشرت بكثافة على المنصات الاجتماعية، تدخل في باب الترويج للسياحة التونسية.

وفي هذا السياق، كتب موقع كابتاليتس الإلكتروني المحلي أن السفير الفرنسي "معروف بحسه الفني وغير البعيد عن قطاع الثقافة والإعلام، وهو بصدد الترويج للسياحة التونسية، ومساهم بارز في إعادة الصورة الجميلة في أذهان الغرب".

والتقطت الصورة خلال مشاركة السفير الفرنسي ضمن زيارة قام بها وفد حكومي ونيابي مرافق بعدد من السفراء الأجانب إلى منطقة "رجيم معتوق"، التابعة لمحافظة قبلي بالجنوب التونسي.

وسبق للسفير دارفور أن نشر صورا في مهرجانات فنية وفي عروض ثقافية وفعاليات رياضية وغيرها من الأنشطة التي تشهدها تونس.

ويحظى حساب السفير الفرنسي على شبكة فيسبوك بمتابعة أكثر من 36 ألف مشترك. هذا النشاط المكثف للسفير الفرنسي جعله عرضة لانتقادات كبرى من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وسبق لرواد الشبكات الاجتماعية أن دشنوا حملة '#شد_سفارتك' لمطالبة سفير فرنسا بوقف أنشطته العلنية في مختلف مناطق البلاد.

وفي أول رد رسمي على الصورة، قال النائب عن حزب نداء تونس المشارك، في حكومة الوحدة الوطنية، المنجي الحرباوي، إن "الصورة تأتي في إطار الحمایة الأمنیة للشخصیات التي ذھبت إلى الجنوب التونسي من بینھا السفیر الفرنسي".

غير أن تحركات السفير الفرنسي أغضبت جزءا من الطبقة السياسية، وفي هذا الإطار، قال النائب المعارض عن الجبهة الشعبية (ائتلاف يساري)، أيمن العلوي، لـ"أصوات مغاربية"، إن صورة السفير الفرنسي تعبر عن "تواصل مسلسل الاعتداء على السيادة الوطنية، إذ يتحرك السفراء الأجانب بكل حرية في البلاد ويعقدون لقاءات مع نواب ومسؤولين حيث يناقشون مواضيع ذات طابع محلي".

وهذا ما يؤكده المنجي الحرباوي أيضا، في تصريح نقلته موقع تلفزيون نسمة المحلية، موضحا أنه "تم الاتفاق على ألا یتحرك السفراء الموجودین بتونس إلا بإذن من وزیر الخارجیة، وذلك حفاظا على السیادة الوطنیة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG