رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد فيديو 'بيع المهاجرين'.. هل يعاقب مجلس الأمن ليبيا؟


لقطة من فيديو "سي إن إن " الذي فجر البقاش بشأن العبودية

يبحث مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، في اجتماع طارئ دعت إليه فرنسا، موضوع التصدي للاتجار بالبشر في ليبيا، على خلفية فيديو بيع مهاجرين أفارقة.

ملف دولي

المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسو ديلاتر، صرح لوسائل إعلام في نيويورك، قائلا: "يجب أن نذهب أبعد من ذلك، أبعد بكثير لكي نقول لا لوضع غير مقبول".

​وقالت الخارجية الفرنسية إن اجتماع مجلس الأمن اليوم، برئاسة إيطاليا، "يتيح إبراز اتحاد المجتمع الدولي لمواجهة هذه الممارسات الدنيئة واتخاذ تدابير لمكافحة التهريب والاتجار بالمهاجرين في ليبيا".

وتُعتبر ليبيا إحدى أكثر الدول التي يقصدها المهاجرون من دول أفريقية وعربية للعبور إلى شواطئ أوروبا، ما سبب في وفاة آلاف المهاجرين في البحر المتوسط واحتجاز آخرين في أماكن مختلفة بعيدا عن سلطة الحكومة.

فما طبيعة القرار الذي يمكن أن يتبناه مجلس الأمن إزاء قضية الاتجار بالبشر في ليبيا؟ وهل تُصدر قرارات عقابية في حق ليبيا بهذا الخصوص؟

اقرأ أيضا: قلق إزاء انقطاع تدفق اللاجئين من ليبيا

قرار مرتقب

الخبير القانوني، فيصل الشريف، يوضح، في تعليقه على جلسة مجلس الأمن قائلا إن "هذه الجلسة ستكتفي باتفاق المجتمعين لإدانة هذه الأفعال السيئة وحث ليبيا على بذل ما يمكن لحماية المهاجرين وحسن معاملتهم".

الشريف يُبيّن، في حديثه مع "أصوات مغاربية" أن "ليبيا من الدول التي صادقت على اتفاقية 'باليرمو' لمنع ومكافحة الاتجار بالبشر"، مضيفا أن مجلس الأمن سيستمع إلى تقارير منظمات الأمم المتحدة بخصوص مضمون فيديو شبكة "سي إن إن" الذي فجر القضية.

ويتابع الشريف: "لا أعتقد أن الولايات المتحدة متناغمة في اتجاه ذاته الذي تسير فيه فرنسا بشأن فرض عقوبات على ليبيا بناء على تقرير إعلامي".

وقد أعلنت الحكومة الليبية فتح تحقيق عبر النائب العام في مزاعم ارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان وبيع المهاجرين كعبيد، حسب تقرير تلفزيوني لشبكة "سي إن إن".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG