رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

انهيار جديد للدينار الجزائري.. السبب: العمرة ورأس السنة


الدينار الجزائري

بالموازاة مع تواصل انهيار سعر صرف الدينار الجزائري، يواصل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي التعبير عن استيائهم من المستوى الذي بلغه تراجع عملتهم الوطنية.

وقد أدى انحدار الدينار أمام العملات العالمية إلى التأثير على قدرة المواطنين الشرائية من جهة، وتطويق فرص تنقلهم خارج الوطن من جهة أخرى.

استياء جزائريين

وعبر مغردون عن استيائهم للتراجع المتواصل للدينار الجزائري مقابل الدولار الأميركي ومعظم العملات الصعبة.

وصنفه البعض بـ"الأقل قيمة ضمن العملات الأفريقية".

وكتب مغرد معبرا عن استيائه "الدينار الجزائري يواصل الانحدار أمام الدولار وقيمته الأدنى أفريقياً".

ويتابع جزائريون عن كثب أسعار العملة، بالنظر إلى تهاوي قيمتها في البنوك الوطنية، وسوق التعاملات الرسمية.

وأكدت تقارير صحافية انخفاض سعر صرف الدينار مجددا، تزامنا مع المولد النبوي إذ زاد الطلب على العملة الصعبة من قبل جزائريين يقصدون السعودية لأداء مناسك العمرة.

كما لفت مغردون إلى تزامن الانهيار واقتراب احتفالات ليلة رأس السنة، إذ يتوجه البعض بمناسبة الاحتفالات إلى أوروبا، للمشاركة في فعاليات إحياء دخول العام الجديد.

الانحدار سيتواصل

من جهته، أكد أستاذ العلوم المالية والمحاسبة، بجامعة الجزائر، نوري سويسي، أن الإقبال الكبير الذي يسجله الطلب على العملة الصعبة خلال مراحل معينة، يساهم أكثر في تقهقر القيمة الصرفية للعملة الوطنية "كلما زاد الطلب، ارتفع السعر، الكل يعرف هذه القاعدة".

وأشار الأستاذ بجامعة الجزائر إلى أن انهيار قيمة الدينار سيتواصل، و"هناك مؤشرات لاستمرار الوضع حتى موسم الحج، إذ يعرف الطلب منحى متصاعدا من جديد".

وفي سياق نظرته لمستقبل موازنة الدينار الجزائري مقابل العملات الأخرى، في ضوء الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر، أكد المتحدث أن الأشهر القليلة المقبلة ستشهد تركيز انخفاض قيمة العملة، خصوصا مع دخول قرار الطبع حيز التنفيذ مؤخرا.

ويتوقع المصدر نفسه تواصل تراجع قيمة الدينار "بالنظر إلى ضعف المعاملات التجارية الجزائرية الخارجية، وتواصل انهيار أسعار المحروقات بالسوق العالمية".

وبلغ سعر صرف اليورو لأول مرة 137.5 دينار، مقتربا بذلك من سعر الـ140 دينار، في حين بلغ سعر صرفه بالسوق الموازية للعملة الصعبة بسوق السكوار بالعاصمة 205 دينار، وهو حد لم يسبق للدينار الجزائري وأن بلغه.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG