رابط إمكانية الوصول

logo-print

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في مقابلة مشتركة مع صحيفتي "الوطن" الناطقة بالفرنسية و"الخبر" الناطقة بالعربية، نشرت اليوم الأربعاء: "أنا هنا في الجزائر بصفتي صديقا، وشريكا بنّاء يرغب في تعزيز الروابط بين بلدينا خلال السنوات القادمة، من أجل إثمار علاقاتنا الكثيفة".

وأضاف ماكرون، في الحوار ذاته، قائلا: "العلاقات الجديدة التي أود بناءها مع الجزائر والتي أقترحها على الطرف الجزائري هي علاقة شراكة من الند إلى الند، نبنيها على أساس الصراحة والمعاملة بالمثل والطموح".

وتابع الرئيس الفرنسي ذاكرا: "لدي نظرة رجل من جيلي، نظرة رئيس تم انتخابه على أساس مشروع انفتاحي، أنا أعرف التاريخ ولكنني لست رهين الماضي. لدينا ذاكرة مشتركة، يجب أن ندرك ذلك".

ماكرون أورد أيضا: "على فرنسا أن تبني مع الجزائر محورا قويا، محورا أساسه الحوض المتوسط ويمتد إلى أفريقيا. بالطبع هناك صعوبات، ولكن يجدر بنا أن نتجاوزها مع كل الفاعلين في مجتمعينا، ومن أجل هذا علينا أن نعمل معا في مجالات التربية وتطوير الاقتصاد والمبادلات الثقافية".

وأضاف الرئيس الفرنسي قائلا إنه "على الجزائر أن تنفتح أكثر. هناك العديد من العراقيل التي تعيق الاستثمار في ما يتعلق بمراقبة المساهمات وقواعد سعر الصرف في الجزائر".

اقرأ أيضا: العلاقات الفرنسية-الجزائرية.. مؤرخ: فرنسا ترى الجزائر بقرة حلوبا

وتأتي هذه التصريحات في سياق زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، للجزائر، وهي أول زيارة له لهذا البلد المغاربي بصفته رئيسا للجمهورية الفرنسية.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن ماكرون سيزور، بعد الظهر، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في إقامته غرب العاصمة الجزائر، على أن يغادر البلاد مساء اليوم ذاته.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG