رابط إمكانية الوصول

logo-print

مسيحيون مغاربة لرئيس الحكومة: نريد أن نصلي علنا


مسيحي مغربي

على بعد أيام قليلة من حلول ذكرى ميلاد المسيح، التي يحتفل بها المسيحيون حول العالم، وجه مسيحيون مغاربة رسالة إلى كل من رئيس الحكومة المغربية، ورئيسي مجلسي النواب والمستشارين، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، مطالبين بحقهم في أن يقيموا صلاتهم في هذه الذكرى "بشكل علني".

اقرأ أيضا: ممثل المسيحيين المغاربة: هكذا نعيش.. وهذه مطالبنا

وذكر المسيحيون المغاربة، في رسالتهم، التي تأتي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، بما يتضمنه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في إحدى مواده، والتي تقول إن "لكل شخص الحق في حرية الفكر والوجدان والدين، ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه أو معتقده، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة"، تورد الرسالة.

اقرأ أيضا: محمد سعيد: المسيحية ليست جديدة في المغرب وعددنا بالآلاف

كما أشارت الرسالة، التي توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منها، إلى ما تتضمنه بعض مواد العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، كالمادة 18 التي تفيد، في جزء منها، بأن "لكل إنسان الحق في حرية الفكر والوجدان والدين. ويشمل ذلك حريته في أن يدين بدين ما، وحريته في اعتناق أي دين أو معتقد يختاره، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة".

وأوضح المسيحيون المغاربة أنهم يعتبرون "التصريحات الملكية المتعلقة بالمعنى المنطقي والمعقول لمفهوم إمارة المؤمنين، والتي تعتبر أن جلالة الملك محمد السادس ملك المغرب، هو أمير لكل المؤمنين؛ على اختلاف مللهم ونحلهم ودياناتهم"، بمثابة "بوصلة" للمرافعات التي يقومون بها بهدف تحقيق مطالبهم في ذلك الإطار.

وأضافت الرسالة، في السياق نفسه، أن "تصريحات جلالة الملك تكريس لحقنا في الاعتقاد المكفول بمضامين وأحكام الدستور المغربي والتي تتماشى مع التزامات المملكة المغربية في إعمال المواثيق الدولية لحقوق الإنسان".

وضمّن المسيحيون المغاربة رسالتهم هذه ثلاثة مطالب أساسية وصفوها بـ"الإنسانية البسيطة" وأيضا بـ"الاستعجالية"، وتتمثل في دفن موتاهم وتوثيق زيجاتهم وفق عقيدتهم، بالإضافة إلى إقامة صلاتهم "علنا بدون خوف".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG