رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هكذا يستعد المسيحيون المغاربة للاحتفال بعيد الميلاد


يحتفل المسيحيون حول العالم بعيد ميلاد المسيح يوم الـ25 من شهر ديسمبر الجاري، في حين يحاول بعضهم في الدول الإسلامية "مراوغة" القوانين والمجتمعات المحافظة للاحتفال بهذه المناسبة في العلن.

المسيحيون المغاربة الذين وجهوا قبل أيام قليلة رسالة إلى كل من رئيس الحكومة، ورئيسي مجلسي النواب والمستشارين، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ضمنوها أمنيتهم في أن يتمكنوا خلال الاحتفال بذكرى ميلاد المسيح هذه السنة من الصلاة "بشكل علني"، يستعدون للاحتفال أيضا بالشكل الذي ألفوه خلال السنوات الماضية.

ممثل تنسيقية المسيحيين المغاربة، مصطفى السوسي، أوضح بهذا الخصوص في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أنهم لم يرتّبوا احتفالا يجتمعون فيه كلهم، كما لم يحددوا برنامجا معينا للاحتفال يسري على جميع المسيحيين في أنحاء المغرب.

وأبرز المتحدث أنه لم يجر التنسيق بين المسيحيين في المغرب للاحتفال جميعا بهذه المناسبة، لأن "عددهم كبير"، على حد تعبيره.

ويضيف أن المسيحيين المغاربة في مدن المملكة سيحتفلون إما جماعة أو من خلال حفلات متفرقة، لافتا إلى أن عدد المشاركين في كل حفلة "قد يبدأ من 10 أفراد فما فوق، وقد يصل إلى 100 فرد في حفلة واحدة".

وحسب السوسي، فإنه ليس من الضروري أن يقوموا بتأجير بيت للاحتفال بالمناسبة، وإن لم يستبعد قيام بعض "المجموعات" بذلك، مبرزا أنهم قد يختاروا الاحتفال في بيت أحدهم.

وعن المدن التي تشهد اجتماع مسيحيين مغاربة للاحتفال بالمناسبة، يؤكد المتحدث أن "جميع المدن المغربية تشهد تلك الاحتفالات".

وبالنسبة لطقوس الحفل، فإن السوسي يوضح أنه يشمل "التسابيح والترانيم والعبادة وتقديم كلمة بالمناسبة"، وذلك قبل أن يتم إنهاء الاحتفال بوجبة تكون إما عبارة عن غداء أو عشاء أو حفل شاي.

واستبعد المتحدث إمكانية تعرضهم لأي مضايقات، مردفا أنه "حتى في حال كانت هناك مضايقات فستكون بشكل فردي من أشخاص، وليس من قبل السلطات".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG