رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقرير: هذا البلد المغاربي ضمن الدول الأخطر على الصحافيين


يتعرض الصحافيون في عدة دول لخطر الموت (صورة رمزية)

كشفت منظمة "مراسلون بلا حدود"، الثلاثاء، أن 65 صحافيا قتلوا خلال سنة 2017 في العالم، بينهم 50 محترفا و7 مدونين و8 متعاونين مع وسائل إعلام.

وجاء في التقرير السنوي الذي قدمته هذه المنظمة الدولية غير الحكومية، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية، أنه من أصل الصحافيين الـ65 الذين قتلوا، من محترفين وغير محترفين، تم اغتيال 39 منهم أو استهدافهم بشكل متعمد، فيما قضى 26 أثناء ممارسة مهامهم.

وأورد التقرير الدول التي اعتبرها الأخطر على الصحافيين، واضعا دولة مغاربية هي ليبيا ضمن البلدان التي يشكل العمل الصحافي بها مصدر "استنزاف للمهنة"، وفق تعبير المنظمة، وذلك إلى جانب كل من سورية، التي اعتبرها التقرير الأكثر خطورة في العالم على الصحافيين، بعد مقتل 12 منهم فيها، ثم المكسيك وأفغانستان والعراق والفيليبين واليمن.

وإذا كان عدد الصحافيين الذين قتلوا في العالم خلال 2017 تراجع بنسبة 18 في المئة عن حصيلة العام الماضي، حينما قتل 79 صحافيا، فقد بررت المنظمة ذلك بـ"إدراك متزايد لضرورة حماية الصحافيين بصورة أفضل وتزايد الحملات التي قامت بها المنظمات الدولية ووسائل الإعلام نفسها بهذا الهدف"، إلى جانب كون "الدول التي أصبحت في غاية الخطورة تفرغ من صحافييها".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG