رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إضراب الأطباء بالمغرب.. نقابي: الوضع كارثي


مستشفى مغربي - أرشيف

خاضت "النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام" في المغرب، والتي تضم أطباء وصيادلة وجراحي أسنان، اليوم الخميس، إضرابا وطنيا في مختلف المؤسسات الصحية التابعة للقطاع العام باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، وذلك في إطار "برنامج نضالي" يتضمن مجموعة من الخطوات التي تمتد إلى شهر فبراير من السنة القادمة.

الكاتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، المنتظر العلوي، أكد أن خوض النقابة لإضراب اليوم وما يليه من خطوات يأتي على إثر "عدم الاستجابة للملف المطلبي للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان في القطاع العام، والذي لم تتحرك فيه أية نقطة منذ أزيد من 20 عاما".

ويتابع المتحدث تصريحه لـ"اصوات مغاربية" مبرزا أنهم سطروا "برنامجا نضاليا" ابتداء من سبتمبر الماضي، والذي تضمن مجموعة من الأشكال الاحتجاجية، ليواصلوا التصعيد من خلال المرحلة الثانية من "البرنامج النضالي"، التي انطلقت بالإضراب الوطني هذا اليوم.

"خضنا اليوم إضرابا لمدة 24 ساعة باستثناء الأقسام الحيوية من إنعاش ومستعجلات" يوضح العلوي مشيرا إلى عزمهم خوض إضراب ثان خلال شهر يناير المقبل.

وعن نسبة الاستجابة لإضراب هذا اليوم، أوضح المتحدث أنهم بصدد جمع المعطيات والإحصائيات بهذا الخصوص، مؤكدا انطلاقا مما توصلوا إليه إلى حد الآن أن المعدل يفوق 70 في المئة، مشيرا إلى تسجيل نسب مرتفعة في بعض الجهات وصلت حتى 100 في المئة.​

وعما إذا كان تسطيرهم "برنامجا نضاليا" يمتد إلى نحو شهرين مستقبلا، يعني أنهم متأكدون من عدم الاستجابة لمطالبهم، قال العلوي إنه "في الفترة الوزارية الأولى للوزير المقال لم يتحرك الوضع" مردفا "رغم أننا وقعنا اتفاقا مع الوزارة في ديسمبر 2015 إلا أن ذلك الاتفاق لم يُفَعّل".

المتحدث الذي أكد "غياب رؤية سياسية لإصلاح الوضع الصحي العمومي"، وصف الوضع في القطاع بـ"الكارثي"، وهو ما برره بـ"غياب المعايير الطبية والعلمية للعلاج والنقص الحاد في الموارد البشرية بالإضافة إلى النقص الحاد في الأجهزة البيوطبية نظرا للعطل المتكرر".​

وعلاقة بما أشار إليه بخصوص "النقص في الموارد البشرية" لفت المتحدث إلى أن هناك "استقالات بالجملة في صفوف الأطر الطبية في القطاع العام"، هؤلاء لا يتجاوز عددهم 10 آلاف إطار طبي على الصعيد الوطني "يواجهون الطلبات المرتفعة والمتصاعدة لنحو 34 مليونا أو أكثر من المواطنين المغاربة، الذين يحتاجون بالدرجة الأولى للخدمات العمومية المجانية " يقول العلوي.

هذا وأكد المتحدث استمرارهم في "برنامجهم النضالي" وعدم تراجعهم عنه إلا في حال الاستجابة لمطالبهم التي وصفها بـ"العادلة" مردفا "نحن لا نطلب المستحيل بل نطلب حقنا فقط".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG