رابط إمكانية الوصول

logo-print

الحكم بالسجن على رافعي العلم الموريتاني القديم


العلم الموريتاني الجديد

تشهد موريتانيا جدلا كبيرا بعد التعديلات الدستورية، التي تم الاستفتاء عليها قبل أشهر، مقابل رفض قوي لأحزاب المعارضة، خصوصا ما يتعلق بتغيير العلم والنشيد الوطنيين.

آخر تطورات هذا الموضوع، كانت إصدار الغرفة الجزائية بمحكمة نواكشوط الغربية حكما بالسجن ثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ في حق نشطاء سياسيين شبان، تم اعتقالهم على خلفية رفع العلم القديم خلال مظاهرة نظمتها أحزاب المعارضة قبل أيام.

وحاولت المحكمة أن تزاوج بين مرافعة النيابة العامة ودفاع المتهمين، ذلك أن الأولى طالبت في مرافعتها أمام المحكمة بسجن المشمولين في القضية بالسجن ثلاثة أشهر نافذة، في حين طالب دفاع المتهمين بالبراءة، مستدلا على ذلك بعدم وجود نصوص قانونية تجرم حمل العلم القديم.

وأثار هذا الحكم جدلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي، إذ انتشر هاشتاغ #رفع_العلم_القديم_ليس_جريمة ، كما ندد نشطاء بهذا الحكم، واعتبروه "غير قانوني".

وتقرر رسميا رفع العلم الموريتاني الجديد، يوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2017، بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال.

وتم، بنفس المناسبة، عزف النشيد الوطني الجديد أيضا، والذي اعتمدته موريتانيا بموجب ما أقره الاستفتاء الدستوري الأخير.

النشيد والعلم الجديدان المثيران للجدل هما من نتائج الاستفتاء الذي دعا اليه الرئيس محمد ولد عبد العزيز قبل أشهر، وقاطعته أغلب أحزاب المعارضة.

وقد قوبل تعديل تصميم العلم وكلمات النشيد الوطنيين بمعارضة شرائح واسعة من الموريتانيين.

المصدر: أصوات مغاربية - وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG