رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مؤشر ريادة الأعمال.. المغرب يتصدر البلدان المغاربية


تطوير الاقتصاد

احتل المغرب صدارة الدول المغاربية في مجال ريادة الأعمال، استنادا لتصنيف مجلة "فوربس" الأميركية، والذي يقوم على 15 مؤشرا.

التصنيف شمل 154 بلدا عبر العالم، ويقوم على مؤشرات الابتكار والضرائب والتكنولوجيا وجودة البنيات التحتية والحق في الملكية وحجم السوق، بالإضافة إلى المخاطر السياسية والقوى العاملة وجودة الحياة، وكذا الحريات الفردية والاقتصادية، والبيروقراطية، وأخيرا حماية المستثمرين.

وجاء المغرب في المركز 55 عالميا، ما جعله يحتل صدارة الدول المغاربية، متبوعا بتونس، التي احتلت المركز 96 عالميا، ثم الجزائر في المرتبة 124، فيما غابت كل من موريتانيا وليبيا عن هذا التصنيف.

ويورد التصنيف أن الاقتصاد المغربي يقوم أساسا على قطاعات أبرزها: الفلاحة والسياحة وصناعة السيارات وتصدير الفوسفاط، كما أنه استطاع أن يطور استثماراته في البنيات التحتية خصوصا في الموانئ، وكذا النقل، فيما اعتبرت فوربس، أن أهم الاستثمارات التي قام بها المغرب، خلال هذه السنة، إنشاء عدد من المصانع في جهة طنجة، شمال البلاد.

أما بالنسبة لتونس، فاعتبرت "فوربس"، أنها واجهت عددا من التحديات منذ سقوط نظام بن علي سنة 2011، خصوصا مع بطء النمو الاقتصادي، وكذا ارتفاع معدلات البطالة، فيما ضاعفت صادراتها منذ حصولها على الاستقلال، خصوصا فيما يتعلق بالصناعات الغذائية والبترولية والفوسفاط.

الجزائر التي حلت في المركز 124، تتوفر على عاشر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم، كما أنها سادس مصدر للغاز عالميا، حسب تصنيف "فوربس"، لكنها منذ 2014 ومع تراجع أسعار المحروقات في السوق الدولية، شهدت تراجعا في نسب النمو، كما ضاعفت الضرائب على الكهرباء والوقود، خلال العام الماضي.

المصدر: فوربس

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG