رابط إمكانية الوصول

logo-print

'ماساكتينش'.. حملة مغربية رقمية لإنترنت حر


مشاركة في الحملة

أطلق عدد من النشطاء المغاربة حملة إلكترونية من أجل المطالبة بحرية أكبر على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي والإعلام الرقمي في المغرب.

الحملة التي تنطلق نهاية هذا الأسبوع من مدينة وجدة شرق المغرب، بدأت بهاشتاغ #ماساكتينش ، ويقودها عدد من النشطاء في جمعيات المجتمع المدني، ومدافعين عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى مدونين ويوتوبرز.

ومن أبرز الجمعيات التي تشرف على هذه الحملة، جمعية رواد التغيير للتنمية والثقافة، والتي أصدرت بلاغا حول الموضوع، تقول فيه إن الصحافة "باتت محط اهتمام العديد من المؤسسات التي أخذت على عاتقها مهمة بث ونشر المعلومة عبر ما أصبح يصطلح عليه بالفضاء الرقمي، أو الشبكة العنكبوتية أو العالم الافتراضي الذي يعني باختصار الإنترنت، هذا الاهتمام الذي أعطى طعما جديدا للإعلام المكتوب عموما، مؤسسات وأفرادا".

وتشدد الحملة أن "ثقافة الإنترنت أصبحت واقعا ملموسا، وصارت الصحافة الإلكترونية بابا مُشرعا أمام كل الإعلاميين وغير الإعلاميين لسبر أغوار الكتابة بكل حرية واستقلالية بعيدا عن كل القيود، لتبقى مسألة الأخلاق والمهنية والوثوقية من أهم الأولويات التي يجب على من يريد خوض تجربة الكتابة الإليكترونية احترامها".

وتؤكد الجمعية أنه "حتى لا يكون فضاء الإنترنت مُشرَعا للانتهاكات، وذلك بحكم أن العمل في الفضاء الرقمي المفتوح يغفل البعض أنه ممكن مراقبته"، أطلقت هذه الحملة لتوسيع حرية التعبير الرقمي وذلك بالاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتصنف عدد من التقارير الدولية الحرية الالكترونية في المغرب على أنها "جزئية"، كما هو الحال بالنسبة للتقرير الأخير لمنظمة "فريدوم هاوس" الأميركية، التي منحت المغرب 45 نقطة، ليكون بذلك في خانة الدول التي تتمتع بحرية "جزئية".

وأكدت المنظمة الأميركية أن حرية الإنترنت تراجعت في 32 بلدا منها المغرب، الذي تراجع بنقطة واحدة بالمقارنة مع تقرير العام الماضي، في حين سجل 13 بلدا تقدما.

أسعار وسرعة الإنترنت النقال
أسعار وسرعة الإنترنت النقال

المصدر: وسائل التواصل الاجتماعي

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG