رابط إمكانية الوصول

logo-print

الجزائر: الأساتذة والطلبة في إضراب موحد


وقفة احتجاجية لطلبة في الجزاير (2011)

قرر تكتل الأسرة الجامعية الدخول في إضراب وطني موحد مع بداية السنة القادمة احتجاجا على حالة "التعفن"، التي مسّت قطاع التعليم العالي، بحسب ما جاء في بيان ممضى من طرف ثلاثة تنظيمات.

ويرى أصحاب البيان أن قرار الإضراب جاء بعدما "أغلقت الوزارة الوصية قنوات الحوار وعدم قدرتها على التكفل الحقيقي بمشاكل ومطالب الأسرة الجامعية، فضلا عن حالة الانسداد وتوسع رقعة الاحتجاجات التي تجتاح الجامعة".

وقال الأمين العام للاتحاد العام للطلابي الحر صلاح، الدين دواجي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إنه بعد التقارير التي تم رفعها للوزارة وانسداد قنوات الحوار، تقرر الدخول في إضراب مفتوح الى غاية تحقيق الانشغالات المرفوعة.

وبحسب دواجي، فإن التكتل "رفع جملة من المطالب بينها إلغاء نظام توجيه الطلبة الذي اثبت فشله وعدم خوصصة الإقامات الجامعية، وكذلك ربط سوق الشغل بمنتوج الجامعة".

وشارك في الاجتماع، الذي أفرز هذا القرار، كل من المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والنقابة الجزائرية لموظفي الإدارة العمومية والاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية والاتحاد العام الطلابي الحر، إلى جانب حضور تنسيقيات أخرى لها علاقة بالقطاع.

بيان تكتل الأسرة الجامعية
بيان تكتل الأسرة الجامعية

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG