رابط إمكانية الوصول

logo-print

حفل يقود مغنيا بليبيا إلى السجن والتهمة: نشر الرذيلة!


جانب من حفل التخرج الذي أثار الجدل

أثارت حفلة فنية لفتيات ليبيات، أقمنها في حفل تخرجهن، ضجة إعلامية بعد فتح شرطة شرق ليبيا تحقيقا حول الواقعة اعتقل على إثرها المغني الشاب، وسيم عادل، بعد الحفل بأسبوع.

الفنان وسيم عادل كان قد شارك المتخرجات حفل التخرج من ثانوية "الخالدات"، أقيم في قاعة أفراح بمدينة بنغازي، شرق ليبيا، وعرضت خلال الحفل فقرات فنية على المسرح، وصاحبها رقص وفرح للفتيات بالمناسبة، بحضور أولياء أمورهن.

لكن الشرطة قبضت على المغني عقب انتشار صوره رفقة الفتيات المتخرجات خلال الحفل على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بتهمة "الإخلال بالآداب العامة ونشر الرذيلة"، وفتحت السلطات أيضا تحقيقا مع مديرة المدرسة، إيمان أبو سنينة، قبل إطلاق سراحها.

الناشطة البارزة ورئيسة مؤسسة "المرأة الليبية من أجل السلام"، زهراء لنقي، نشرت على فيسبوك، معطيات تكشف أن المغني الشاب تعرض لكسر في الحوض من قبل "قوة مسلحة سلفية"، حسبها.

لنقي قالت أيضا إن هذه القوة المسلحة منعت عائلة المغني من الوصول إليه، داعية إلى التصدي لمثل "هذه التجاوزات والانتهاكات"، حسب تعبيرها.

وقد خرج القيادي في قوات "الصاعقة"، عبد الفتاح بن غلبون، في مقطع فيديو، واصفا حفلة الفتيات "بالأمر المشين والمنكر"، مطالبا أهالي هؤلاء الفتيات بمنعهم من الخروج و"وقف الفساد" على حد قوله.

يأتي كلام بن غلبون على خلفية هذه القضية في سياق تفاعل مطالب تدعو إلى تقوية الدولة الليبية والتصدي للميليشيات العسكرية باعتبارها "تحرض على التشدد والعنف".

وحذرت الإدارة العامة للبحث الجنائي، التابعة لوزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة، من إقامة الحفلات الخاصة وأعياد الميلاد في القاعات دون موافقة أمنية.

وتفاعل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي مع الحادثة، إذ تأسف الناشط المدني، خالد بوزعكوك، لاعتقال مديرة مدرسة "الخالدات" قائلا: "كنا نتوقع أن تكرم الأستاذة إيمان بوسنينة من وزارة التعليم أو البلدية على مجهوداتها بدل استدعائها من النائب العام للتحقيق في واقعة مغلوطة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG