رابط إمكانية الوصول

logo-print

ثروة المغرب.. أرقام على الورق وفقراء يزدادون فقرا


احتجاجات مدينة جرادة اليوم الثلاثاء

عبد العالي زينون

في يوليو 2014، ألقى ملك المغرب محمد السادس خطابا قال فيه إنه قرأ دراستين للبنك الدولي، أنجزتا سنتي 2005 و2010 لقياس ثروة حوالي 120 بلدا.

أكد الملك أن الدراستين صنفتا المغرب في المراتب الأولى على الصعيد الإفريقي لنمو الثروة. لكنه تساءل مستغربا "أين هي هذه الثروة؟ وهل استفاد منها جميع المغاربة؟".

عقب الخطاب، توالت التقارير والدراسات التي عكفت على تحديد مصادر ثروة المغرب وحجمها وتوزيعها. لكن السؤال الجوهري - هل استفاد كل المغاربة من ثروة بلادهم؟ - ما يزال عالقا.

واندلعت، خلال السنوات الثلاث الماضية، احتجاجات اجتماعية في مناطق مختلفة من المغرب، واجهتها السلطات بقمع شديد، خاصة في منطقة الريف شمال البلاد.

لقمة عيش قاتلة

فجر الجمعة الماضي، غادر الأخوان جدوان (23 سنة) وحسين (30 سنة) الدعيوي منزلهما في مدينة جرادة الفقيرة (شرق) في اتجاه آبار مهجورة لاستخراج الفحم.

غاص الأخوان إلى عمق يفوق 80 مترا في أحد الآبار، أملا في الحصول على بقايا فحم حجري لبيعها مقابل دراهم معدودة في اليوم، في مدينة تكاد تنعدم فيها فرص الشغل.

المغرب ثاني أكبر دولة في العالم في إنتاج الفوسفاط، وتبلغ إيراداته أربعة مليارات دولار

حسب ما يحكيه ابن عمهما عبد الرزاق (25 سنة)، الذي رافقهما في رحلتهما، فاض الماء فجأة من جنبات بئر الفحم المهجور وحاصر الشقيقين الذين قضيا غرقا.

ترك جدوان وحسين وراءهما زوجتين وأطفالا يتامى. واستطاع عبد الرزاق النجاة بنفسه.

"لا توجد سوى هذه الآبار القاتلة لنعيش منها"، يقول عبد الرزاق في شريط فيديو تداولته وسائل الإعلام المغربية.

في الساعات التالية، خرجت المدينة الهادئة بكاملها للاحتجاج.

في جرادة، يخاطر الشباب بحياتهم تحت الأرض لأزيد من 12 ساعة. "ننزل إلى البئر منذ الثالثة صباحا إلى ما بعد العصر، مقابل 80 درهما (ثماني دولارات).. نحن ميتون في البئر أو خارج البئر".

ثروة على الورق

توقفت مناجم الفحم التي تسببت في مقتل الشابين في مدينة جرادة منذ حوالي 20 سنة، ليتحول المغرب إلى مستورد لما يقارب 10 ملايين طن من الفحم سنويا.

لكن البلاد مع ذلك، تحتضن ثروة مهمة، خاصة في قطاعي الفوسفاط والصيد البحري.

ويعد المغرب ثاني أكبر دولة في العالم في إنتاج الفوسفاط، وتبلغ إيراداته أربعة مليارات دولار.

يوجد في المغرب قرابة 4800 ثري، تبلغ ثروة أصغرهم مليون دولار

​ويدر الصيد البحري أزيد 1.59 مليار دولار، حسب تقرير منظمة الأغذية والزراعة سنة 2016.

وكشفت، دراسة أنجزها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي (مؤسسة استشارية في المغرب)، في نوفمبر الماضي، أن القيمة الإجمالية لثروة المغرب ارتفعت إلى الضعف بين 1999 و2013، وانتقلت من 0.6 إلى أزيد من 1.2 تريليون دولار.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت المندوبية السامية للتخطيط، وهي المؤسسة الإحصائية الرسمية في البلاد، دراسة جديدة حول "مصادر خلق الثروة في المغرب وتوزيعها".

قالت الدراسة إن الفلاحة تساهم بنسبة الربع في تحسين الناتج الداخلي الإجمالي للفرد، ويساهم القطاع الصناعي بنسبة 20.4 في المئة. وتساهم القطاعات المتبقية (البناء والأشغال العمومية والخدمات) بنسبة 15.8 في المئة.

أربعة ملايين فقير

رغم الأرقام الفلكية المعلنة حول الثروة في المغرب، ما يزال أربعة ملايين مغربي يعيشون تحت خط الفقر، أي بأقل من 1.9 دولار في اليوم (20 درهما تقريبا بالعملة المحلية).

وحسب المندوبية السامية للتخطيط، شهدت فرص الشغل انخفاضات متتالية خلال السنوات الأخيرة. وانتقلت من 186 ألف وظيفة سنويا ما بين 2001 و2008 إلى 70 ألف وظيفة فقط في الفترة بين 2008 و2015.

ازدادت ثروة أخنوش بـ600 مليون دولار في 6 أشهر فقط، فيما لا يتجاوز الحد الأدنى للأجور 240 دولارا

الخبير الاقتصادي عمر الكتاني يقول إن الأرقام الرسمية حول حجم الثروة المعلنة من طرف مؤسسات الدولة بعيدة عن الواقع. "يكفي أن تقوم بجولة في الرباط (العاصمة) وتقف على حجم الفوارق بين أحياء المدينة. حينئذ ستكتشف حقيقة الأرقام، والواقع المرير الذي لا تعكسه الأبحاث والدراسات".

وأمام الأربعة ملايين مغربي تحت خط الفقر، يوجد قرابة 4800 ثري، تبلغ ثروة أصغرهم مليون دولار، فيما تجاوزت ثروة أغنى رجل في البلاد –وزير الفلاحة عزيز أخنوش- مليارين و100 مليون دولار، خلال هذا الشهر.

وازدادت ثروة أخنوش بـ600 مليون دولار عن مارس الماضي، أي في ستة أشهر فقط، بينما لا يتجاوز الحد الأدنى للأجور في البلاد 240 دولارا في الشهر.

"جزء قليل من المغاربة يستفيدون من ثروة المغرب. الأغنياء يضاعفون الثروات. ويزداد الفقراء فقرا ويضاعفون ديونهم"، يقول المحلل السياسي عبد الرحيم العلام.

ويتركز فقراء المغرب في القرى وداخل جهات بعينها كالمناطق المحيطة بمدينة مراكش (جنوب) والمناطق الشرقية حيث توجد مدينة جرادة. في المقابل، تستحوذ مدينتا الدار البيضاء والرباط على أهم مصادر الثروة في المغرب.

"لو كان لدينا توزيع عادل للثروة في المغرب لما رأينا شبانا يموتون في سبيل لقمة العيش بجرادة." يقول عبد الرحيم العلام.

المصدر: ارفع صوتك

XS
SM
MD
LG