رابط إمكانية الوصول

logo-print

قتلى في هجوم مسلح على كنيسة قبطية بمصر


الشرطة تفحص آثار الاعتداء

كشفت حصيلة أولية عن مقتل تسعة أشخاص في هجوم نفذه مسلح على كنيسة مارمينا، في ضاحية حلوان بجنوب العاصمة المصرية القاهرة، صباح الجمعة، قبل أن يرديه شرطيون قتيلا، إلى جانب جرح خمسة أشخاص بينهم شرطي.

ويأتي هذا الاعتداء قبل تسعة أيام من احتفال أقباط مصر بعيد الميلاد، وبعد أقل من تسعة أشهر على مقتل 45 شخصا في اعتداءين استهدفا كنيستين في الإسكندرية وطنطا، في شمال مصر، خلال قداس عيد الشعانين، شهر أبريل الماضي.

كما تجري هذه الواقعة شهرين بعد مقتل أكثر من 300 شخص في مذبحة مروعة استهدفت مسجدا في شمال سيناء في نهاية نوفمبر الفائت.

وقتل أكثر من 100 شخص في اعتداءات استهدفت ثلاث كنائس وحافلة تقل أقباطا في عدد من مدن البلاد، وتبنى تنظيم داعش كل هذه الاعتداءات.

وبدأ الاعتداء بإطلاق المهاجم النار مصيبا خمسة من عناصر الأمن المكلفين بحماية كنيسة مارمينا، قبل أن يحاول اقتحام المبنى، لكن شرطيين أردوه قتيلا، حسب ما أفاد مسؤولون أمنيون لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال التلفزيون الرسمي إنه تم توقيف مهاجم ثان مشارك في الهجوم على الكنيسة وبحوزته قنبلة.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة جثة يعتقد أنها جثة المهاجم يظهر فيها رجل ملتح يرتدي سترة ذخائر ملقى على الأرض، فيما قيد أشخاص ذراعيه ثم كبلوا يديه.

ويشكل الأقباط المصريون أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط وواحدة من اقدمها في بلد غالبية سكانه من المسلمين السنة، إذ يمثل الأقباط نحو 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 95 مليون نسمة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG