رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ينتظرها المغاربة في 2018.. المواعيد الخمسة!


ينتظرونها

بعد مرور 2017، والتي عرفت عددا كبيرا من الأحداث السياسية والاجتماعية وحتى الرياضية في المغرب، ينتظر المغاربة سنة 2018 بكثير من التطلع، إذ ينتظر أن تكون هي الأخرى، ينتظر أن تكون حافلة بالأحداث.

إليكم بعض المواعيد امنتظرة:

حسم "سيداو"

في يناير 2017، تقدم المغرب بطلب الالتحاق بالمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا، حيث أعلنت وزارة الخارجية المغربية أن "المغرب أبلغ رئيسة ليبيريا إيلين جونسون سيرليف الرئيسة الحالية للمجموعة، رغبته في الانضمام إلى هذا التجمع الإقليمي كعضو كامل العضوية"، مشيرة أن هذا الطلب "يأتي انسجاماً مع مقتضيات المعاهدة المؤسسة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا واستيفاء كامل معايير العضوية فيها".

وبعد أن استكمل المغرب إجراءات التقدم للالتحاق بهذا التكتل الجهوي، أعلنت مجموعة "سيداو"، أنها تقوم بدراسة لرصد إيجابيا وسلبيات التحاق المغرب بها، إذ من المنتظر أن يتم الحسم في هذا الأمر خلال يناير 2018، في حين أن هذه الخطوة المغربية، تأتي بعد مرور أقل من سنة على عودة المملكة إلى منظمة الاتحاد الأفريقي، بعد أن كانت قد انسحبت من منظمة التعاون الأفريقي سنة 1984.

سعر الدرهم

بعد أن كان من المنتظر أن يدخل قرار تحرير سعر صرف الدرهم بالمغرب حيز التنفيذ، خلال شهر يوليو الماضي، تم التراجع عن هذا الموعد بشكل مفاجئ عندما أعلن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن قرار تحرير الدرهم تم تأجيله.

هذا القرار الذي ساهم في التخطيط له البنك المركزي المغربي، من المنتظر أن تحسم فيه حكومة سعد الدين العثماني خلال الأشهر القليلة المقبلة، خصوصا وأن وزارة المالية شددت في مناسبات كثيرة على حتمية اتخاذ هذا القرار "خدمة للاقتصاد المغربي".

كأس العالم

فرحة لاعبي المنتخب المغربي عقب التأهل للمونديال
فرحة لاعبي المنتخب المغربي عقب التأهل للمونديال

​ينتظر المغاربة بكثير من الشغف مشاركة منتخبهم في كأس العالم في روسيا يونيو المقبل، بعد غياب دام 20 سنة.

هذه المشاركة التي جاءت بعد تألق لافت لـ"أسود الأطلس"، إذ تمكنوا من التفوق على منتخبات الكوت ديفوار ومالي والغابون، واجتياز التصفيات دون استقبال أي هدف.

وأوقعت القرعة المنتخب المغربي في المجموعة الثانية، إذ من المنتظر أن يواجه كلا من إسبانيا والبرتغال وإيران، وهي من بين المجموعات التي صنفت على أنها الأقوى في هذه البطولة.

مطالب الشارع

من احتجاجات مدينة جرادة المغربية
من احتجاجات مدينة جرادة المغربية

​خلال سنة 2017، عرفت عدد من المناطق في المغرب احتجاجات رفعت مطالب اجتماعية واقتصادية، بداية من منطقة الريف إلى مدن زاكورة وبني ملال، ونهاية بمدينة جرادة التي تعرف مظاهرات كبيرة بعدما توفي عاملين غرقا داخل أحد الآبار المنجمية العشوائية.

وينتظر المغاربة سنة 2018، الاستجابة للمطالب التي صدح بها المحتجون في هذه المدن، خصوصا وأن الحكومة المغربية وعدت بالاستجابة لها.

المواد الأساسية

بعد الإعلان عن تشكيل الحكومة، وتقديمها لبرنامجها الحكومي، كشف سعد الدين العثماني عن حزمة من الإصلاحات التي ستقوم بها حكومته علاقة بـ"صندوق المقاصة"، وهو الصندوق المخصص لدعم المواد الأساسية.

وتبعا للإصلاحات التي قدمتها الحكومة، فمن المنتظر أن يتم رفع الدعم بشكل تدريجي عن مواد أساسية، خصوصا الدقيق وغاز البوتان والسكر.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG