رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

جريمة قتل بالولايات المتحدة ضحيتها سيدة مغربية


حددت محكمة أميركية في مدينة أبيكس بولاية كارولينا الشمالية يوم السابع من فبراير المقبل، تاريخا لأولى المحاكمات في قضية مقتل سيدة مغربية تقطن في مدينة أبيكس.

ويتعلق الأمر بالمغربية نادية أمدار ماهر، التي كانت تبلغ من العمر 38 سنة. ويعد المتهم الأول في مقتلها، زوجها الأميركي مايكل ماهر، ذو الأصول الفلسطينية والبالغ من العمر 44 سنة.

تعود تفاصيل الحادث إلى الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي، ثاني أيام عيد الشكر الذي يحتفل به الأميركيون. وفور وقوع الجريمة، اتصلت ابنة الضحية بالشرطة لتخبرهم أن أباها قتل أمها عن طريق الخطأ، قبل أن تسير التحريات التي قامت بها الشرطة في اتجاه حدوث عنف زوجي أدى إلى مفارقة نادية الحياة.

وحسب وسائل إعلام محلية، فقد اعتقلت عناصر الشرطة الزوج، في الأول من ديسمبر الجاري، في منطقة تبعد بعشرة أميال عن منزله، في حين لم تكشف الشرطة، عن التفاصيل التي جعلتها تذهب في اتجاه القتل العمد.

من جهة أخرى، تحدثت مصادر قريبة من العائلة أن أحد إخوة الزوج هو الذي يتكلف حاليا بحضانة الأطفال الأربعة، في حين تم رفض طلب تقدمت به مؤخراً أم الضحية للقنصلية الأميركية في الدار البيضاء من أجل الحصول على تأشيرة الدخول للتراب الأميركي من أجل زيارة أحفادها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG