رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صورة صادمة..قاصرون مغاربة ينامون داخل غسالات بباريس


تداول مجموعة من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية في المغرب وفرنسا صورة صادمة ذكروا أنها لأطفال مغاربة قاصرين يعيشون في الشارع، ويبيتون داخل آلات غسل الملابس.

موقع "La Voix du Nord" الفرنسي أشار إلى أن الصورة التقطت للأطفال المغاربة في محل لغسل الملابس، في الدائرة 18 بالعاصمة الفرنسية باريس.

وحسب المصدر نفسه فإن هناك عددا من القاصرين المغاربة المنتشرين في شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وصل أوائلهم قبل سنة، لم يكن عددهم في البداية يتجاوز العشرين فردا، من بينهم أطفال يبلغون أقل من عشر سنوات.

يعيش هؤلاء الأطفال في الشارع ويبدو أنهم قرروا الاحتماء من موجة البرد القارس بالنوم داخل آلات غسل الملابس في أحد المحلات في العاصمة الفرنسية حيث التقطت لهم تلك الصورة التي جرى تداولها على نحو واسع خلال الأيام الأخيرة مخلفة صدمة بين مرتادي الشبكة الاجتماعية.

وأشار موقع صحيفة "Le Parisien" فإن ملتقطة الصورة سيدة في الثالثة والخمسين من العمر، كانت في طريقها نحو صالة رياضة قريبة من ذلك المكان حين لمحت ثلاثة قاصرين نائمين داخل الغسالات.

وأكدت السيدة للمصدر ذاته أنها التقطت الصورة بنفسها وحين رآها معارف لها نصحوها بنشرها، فقررت نشرها على موقعي "تويتر" و"إنستغرام"، وأثارت موجة من التعليقات والاستفسارات حول الطريقة التي يمكن من خلالها مساعدة أولئك الصغار.

يشار إلى أنه قد سبق لمصادر إعلامية وحقوقية التنبيه إلى ظاهرة الأطفال المغاربة المشردين في شوارع العاصمة الفرنسية، من بينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي كشفت في تقرير لها قبل بضعة اشهر عن وجود نحو 100 طفل مغربي في شوارع العاصمة الفرنسية، أعمارهم تتراوح بين 10 و16 سنة.

وفي سياق ذي صلة، سبق لسفارة المغرب بباريس أن أعلنت في شهر مارس الماضي، استعداد المصالح القنصلية المغربية للمساهمة في معالجة الوضعية الاجتماعية لأطفال يجوبون العاصمة الفرنسية ويعتقد أنهم من أصل مغربي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG