رابط إمكانية الوصول

logo-print

طوابير بمحطات وقود.. هكذا قضى جزائريون ليلة رأس السنة


في الوقت الذي كانت فيه دول العالم تستعد لتوديع سنة 2017، وتستقبل العام الجديد، كان مواطنون جزائريون ينتظرون أمام محطات الوقود.

فقبل نهاية السنة بساعات، تشكلت طوابير طويلة أمام محطات التزود بالوقود لملء خزانات السيارات بالكامل قبل أن ترتفع أسعار الوقود بموجب زيادات العام الجديد.

وكانت الحكومة الجزائرية قد أقرت زيادات جديد في أسعار عدد من المواد، بينها الوقود، ضمن قانون المالية الجديد الذي صادق عليه البرلمان.

وحمل قانون المالية الجديد زيادة في سعر "المازوت" من 20 دينار إلى 23 دينار، وزيادة في سعر البنزين من 35 دينار إلى 41 دينار، فيما بقيت أسعار غاز البترول المسال ثابتة.

وتتجه الحكومة لتشجيع تحول المركبات نحو استعمال غاز البترول المسال بدل البنزين و"المازوت"، وفق ما أكده وزير الطاقة، مصطفى قيتوني، لوكالة الأنباء الجزائرية.

وردا على هذه الزيادات، أطلقت جمعية حماية المستهلك، في صفحتها على فيسبوك، حملة لجمع مليوني توقيع، للمطالبة بتعطيل قرار رفع أسعار الوقود.

وتداول مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر طوابير السيارات أمام محطات توزيع البنزين، وأخرى للافتات تحمل الأسعار الجديدة والقديمة.

​وأجرى جزائريون مقارنة بين هذه الزيادة والزيادات التي أطلقتها بعض الدول، على غرار السعودية، مع مقارنة معدلات الأجور في كل من السعودية والجزائر.

​المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG