رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هذه أربعة أحداث ينتظرها التونسيون في 2018


يترقب التونسيون جملة من الأحداث المهمة، على الصعيدين المحلي والدولي، في العام الجديد.

"أصوات مغاربية" تسلط الضوء على أهم هذه المحطات المنتظرة في 2018.

حسم مسألة المساواة في الإرث

شكلت رئاسة الجمهورية، في شهر أغسطس الماضي، لجنة للحقوق الفردية والمساواة.

مهمة هذه اللجنة هي إعداد تقرير يتضمن مقترحات من شأنها مطابقة التشريعات مع دستور البلاد الجديد والمعايير الدولية لحقوق الإنسان. وتضم اللجنة في تركيبتها حقوقيين ومثقفين ونشطاء في المجتمع المدني.

وتقول عضوة اللجنة والحقوقية، بشرى بلحاج حميدة، إن تقريرا سيقدم في هذا الغرض شهر فبراير المقبل، على أن يعرض في وقت لاحق على أنظار مجلس النواب للتصويت عليه.

ومن بين المسائل التي تسعى اللجنة إلى تعديلها، وفقا لتوضيح بشرى بلحاج حميدة لـ"أصوات مغاربية"، مسألة المساواة بين الجنسين في الميراث وحرية الضمير وإلغاء القوانين والتشريعات التي تحمل طابعا تمييزيا بين الرجل والمرأة.

وتأمل اللجنة في أن يصادق البرلمان على المقترحات الجديدة قبل عيد المرأة في 13 أغسطس المقبل.

الانتخابات البلدية

تنظم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، يوم السادس من ماي المقبل، الانتخابات البلدية الأولى من نوعها منذ ثورة 14 يناير.

وكانت الهيئة قد أقرت هذا التاريخ بعد تأجيله في أكثر من مناسبة سابقة بسبب عدم وجود توافق كبير بين الأحزاب السياسية حول الموعد، وغياب رئيس للهيئة بعد استقالة رئيسها السابق، شفيق صرصار.

إقرأ أيضا: حراك سياسي وحزبي في تونس.. والسبب الانتخابات!

وتطالب أحزاب بالمصادقة على قانون الجماعات المحلية الجديد، واستكمال تركيز فروع المحكمة الإدارية لضمان نجاح هذا الاستحقاق.

وتهدف الانتخابات المرتقبة إلى اختيار ممثلين في 350 دائرة بلدية و24 مجلسا جهويا في مختلف محافظات البلاد، فيما يزيد عدد المقاعد التي سيتم التنافس عليها عن 7 آلاف مقعد.

مشاركة المنتخب في كأس العالم

بعد غيابه عن الدورتين الأخيرتين بجنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014، يعود المنتخب التونسي لخوض منافسات كأس العالم بروسيا 2018.

وضمن المنتخب التونسي مشاركته في المونديال الروسي بعد مسيرة ناجحة خلال التصفيات، تمكن على إثرها من تصدر مجموعته التي ضمت منتخبات الكونغو الديمقراطية وليبيا وغينيا.

وأوقعت القرعة المنتخب التونسي في مواجهات قوية ضد كل من منتخبات إنجلترا وبلجيكا وبنما.

إقرأ أيضا: من يكون المدرب المغاربي الوحيد في 'مونديال' روسيا؟

وسيكون مدرب "نسور قرطاج"، نبيل معلول، المدير الفني العربي الوحيد في هذه المنافسات، إذ يشرف على بقية المنتخبات العربية المتأهلة وهي المغرب ومصر والسعودية مدربون أجانب.

تنصيب المحكمة الدستورية

يعد تنصيب المحكمة الدستورية واحدا من أبرز المطالب التي ينادي المجتمع المدني في تونس بتنفيذها.

وفي نوفمبر 2015، صادق البرلمان على قانون المحكمة الدستورية، وتم تعريفها، حسب الفصل الأول من قانونها، على أنها "هيئة قضائية مستقلة ضامنة لعلويّة الدستور وحامية للنظام الجمهوري الديمقراطي وللحقوق والحريّات".

وقال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، في كلمته بمناسبة العام الجديد، إنه سيكتمل، في بداية 2018، "المشروع الديمقراطي عبر تركيز المؤسسات الدستورية التي تأخر العمل عليها وفي مقدمتها المحكمة الدستورية".

وتضم هيكلة المحكمة الدستورية 12 عضوا، ثلاثة أرباعهم من المختصين في القانون، وينتخب البرلمان 4 أعضاء، فيما يعين البقية من قبل رئاسة الجمهورية والمجلس القضائي الأعلى مناصفة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG