رابط إمكانية الوصول

logo-print

الشرطة تتدخل على خلفية احتجاج أطباء جزائريين


أثناء مواجهة سابقة بين أطباء ومحتجين والشرطة بالعاصمة الجزائر (2011)

تدخلت قوات الشرطة الجزائرية، صبيحة اليوم الأربعاء، لتفريق احتجاج لعدد من الأطباء المقيمين المعتصمين في مستشفى مصطفى باشا، بالجزائر العاصمة، منذ أسبوع.

وكان الأطباء المقيمين قد شرعوا في حركة احتجاجية للمطالبة بـ"إلغاء الخدمة المدنية في صيغتها الحالية وتحسين ظروف العمل والتكوين"، حسبهم.

وكان الأطباء المحتجون قد أعلنوا الدخول في إضراب وطني مفتوح، وبحسب مصطفى بولطين، أحد هؤلاء الأطباء، فإن مصالح الشرطة تدخلت حين حاول الأطباء الخروج من المستشفى إلى الشارع.

وقال بولطين، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن زملاءه تعرضوا لإصابات على مستوى الرأس والكتف، وأصيبوا جروحهم متفاوتة.

ويضيف بولطين أن الإضراب سيبقى متواصلا حتى تستجيب الوزارة الوصية لمطالبهم، كاشفا أن تنسيقية الأطباء وجهت طلبا لمقابلة الوزير الأول للنظر في مطالبهم.

وانتشرت صور التدخل الأمني لتفريق الأطباء على مواقع التواصل الاجتماعي، مما خلف ردود أفعال عند مرتادي الشبكات الاجتماعية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG