رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بلاغ رسمي: لهذه الأسباب حاول مفتش شرطة مغربي الانتحار!


الشرطة المغربية

في حادث استنفر الأجهزة الأمنية في مدينة مراكش المغربية، حاول مفتش شرطة الانتحار من على سطح بناية تابعة للأمن وسط المدينة، قبل أن يتم نقل المفتش إلى إحدى المصحات المتخصصة في الأمراض النفسية والعقلية.

وحسب وسائل إعلام محلية، فقد حضر عدد من المسؤولين الأمنيين الكبار في المدينة من أجل ثني مفتش الشرطة عن الانتحار، إذ تقدّم هؤلاء المسؤولين المفاوضين والي الأمن ونائبه ورئيس المنطقة الأمنية الأولى وكولونيل من الوقاية الأمنية، إضافة إلى عناصر أمنية متخصصة في "إبطال" عمليات الانتحار.

وبعد ساعات من انتشار خبر محاولة الانتحار على مواقع التواصل الاجتماعي، خرجت المديرية العامة للأمن الوطني عن صمتها، وكشفت أنه "جرى نقل مفتش شرطة، يعمل بالدائرة الأمنية الرابعة عشر بالمدينة، إلى قسم الأمراض العقلية والعصبية بالمستشفى الجامعي، وذلك بعدما ظهرت عليه أعراض الاضطراب النفسي ودفعته للتهديد بمحاولة الانتحار".

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن المعني بالأمر، الذي يتابع علاجا نفسيا، كان قد صعد إلى سطح بناية ولاية الأمن وهدد بالانتحار، مما دفع مصالح الأمن للدخول معه في عملية تفاوض، شاركت فيها أخصائية نفسية وأطر طبية، قبل أن تتمكن عناصر فرقة الأبحاث والتدخلات، وعناصر الوقاية المدنية من ضبطه وتفادي تعريض نفسه للإيذاء.

وأبرز المصدر ذاته أن مصالح ولاية أمن مراكش، فتحت بحثا إداريا في النازلة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذا الحادث.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG