رابط إمكانية الوصول

logo-print

تنطلق في السادس والسابع من يناير الجاري، قافلة باسم "تيليلي" (الحرية باللغة الأمازيغية) من مدينتي الرباط والدار البيضاء إلى "جبل البان" بمنطقة إيميضر في الجنوب الشرقي المغربي.

وتنظم هذه القافلة بتنسيق مع "لجنة دعم معتقلي حراك الريف" بالدار البيضاء مع حركة "درب 96 إيميضر"، كما أنها تأتي بمناسبة إطلاق سراح 3 معتقلين كانوا يرابطون في أحد المعتصمات في جبل البان بالمنطقة.

القافلة التي تحمل شعار "اليد في اليد من أجل إطلاق سراح معتقلي الكرامة"، سيتخلل برنامجها ندوة حول موضوع الاعتقال السياسي والحركات الاحتجاجية، والتي ستقدم خلالها شهادات، كما سيشارك فيها معتقلو إيميضر وحقوقيون وأعضاء هيئة دفاع "معتقلي حراك الريف"، وكذلك عائلات "معتقلي حراك الريف".

ويقول عمر موجان منسق "حركة على درب 96"، إن الهدف من القافلة هو تسليط الضوء على الاعتقال السياسي "كمفهوم برز مؤخرا بشكل كبير مع أحداث حراك الريف".

ويضيف موجان، في حديث لـ"أصوات مغاربية"، أن "الاعتقال السياسي لم يقتصر على ذوي الرأي أو المواقف السياسية، وإنما شمل أيضا مواطنين عاديين ينددون بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المزرية"، وتبعا لذلك، يضيف الناشط الحقوقي المغربية، "طال الاعتقال السياسي الأطفال والشيوخ الذين لا يملكون وعيا سياسيا كما في السابق".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG