رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد رفع الحظر.. مغردون تونسيون: أين الاعتذار؟


مطار قرطاج - أرشيف

أثار قرار إعلان وزارة النقل التونسية استئناف شركة الخطوط الإماراتية لرحلاتها الجوية من وإلى تونس، وقبله قرار الإمارات برفع حظر السفر المفروض على التونسيات منذ أواخر الشهر الماضي عبر ناقلاتها الجوية، جدلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي بتونس.

وفي الوقت الذي احتفى فيه عدد من التونسيين بهذا القرار، طالب آخرون باعتذار رسمي من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وطالب عادل محجوب، في تدوينة على فيسبوك، باعتذار الإمارات، مشيرا إلى أن قرار رفع الحظر "ليس هو المطلوب"، وأضاف قائلا "بقي ما وعدت به الرئاسة من أن رفع الحظر على الطائرات الإماراتية لا يكون إلا بالاعتذار الرسمي والعلني".

في مقابل ذلك، تساءل سامي مالكي، عن مصدر الحظر، وأشار إلى أن "الإمارات قررت عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل الأزمة، فيما كانت تونس قد منعت هبوط الطائرات الإماراتية في مطاراتها".

أما المحامي سمير عبد الإله فقد أكد على أنه بعد قرار رفع الحظر، وإغلاق الملف "لا بدّ من النظر إلى مصالح تونس قبل كل شيء في هذا الظرف الصعب".

وعرف موقع تويتر جدلا كبيرا بين مغردين تونسيين وإماراتيين، إذ كتب متابع إماراتي ردا على ما قاله تونسيون بخصوص الموضوع "الإنجاز هو تشغيل أكثر من 200 ألف تونسي لم تستطع دولتكم الصرف عليهم وهم يأكلون من خيرنا، ما ذنبنا إذا جاءتنا تهديدات".

وكانت وزارة النقل التونسية قد أعلنت استئناف شركة الخطوط الإماراتية لرحلاتها الجوية من وإلى تونس، مضيفة أن هذا القرار يأتي إثر "رفع السلطات الإماراتية المختصة لإجراءات الم الجانب الإماراتي على مختلف المستويات".

​وأشارت وزارة النقل إلى توصلها لاتفاق تلتزم بمقتضاه الشركة الإماراتية باحترام القوانين والمعاهدات الدولية وإحكام الاتفاقية الثنائية في مجال النقل الجوي المبرمة بين الجمهورية التونسية ودولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ 23 أبريل 2000، و"الحرص مستقبلا على تفادي ما حدث وكل ما من شأنه أن يمس أو يسيء للعلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين بما يحفظ مصالح البلدين وأمنهما المشترك".

المصدر: وسائل التواصل الاجتماعي

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG