رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

النيابة العامة تتابع وزيرا مغربيا سابقا والسبب 'رسالة الزفزافي'


المحامي محمد زيان

كشف المحامي، ووزير حقوق الإنسان السابق، والعضو السابق في هيئة الدفاع عن قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، محمد زيان، أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، قرر متابعته، مشيرا إلى أنه تقررت جلسة للنظر في ملفه يوم 25 يناير الجاري في المحكمة المذكورة.

وحسب ما أوضحه زيان، ضمن تصريحه لـ"أصوات مغاربية"، فإن قرار المتابعة يأتي على خلفية الرسالة المنسوبة لقائد حراك الريف، ناصر الزفزافي.

اقرأ أيضا: رسالة للزفزافي تثير الجدل.. وإدارة السجن تنفي تسريبها

وعلق زيان على قرار متابعته بالقول: "هناك من يطبق القانون، وهناك من يبالغ في تطبيق القانون، وهناك من يتحدى القانون"، قبل أن يردف: "القضية بالنسبة لي انتهت بعدما تبين أن الرسالة هي فعلا للزفزافي".

وأفاد زيان كاشفا كواليس هذه الرسالة التي خلقت جدلا: "تسلمت الرسالة في السجن وأخرجتها، وهذا حقي"، قبل أن يضيف: "لا يحق لأي كان التدخل بين المحامي وموكله".

وتابع المحامي ووزير حقوق الإنسان السابق موضحا أن قرار النيابة العامة يأتي "استئنافا للقرار الضمني للنقابة"، يقصد نقابة المحامين التي "كانت قد توصلت بالشكاية، وبعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر لم تتخذ أي تدبير، واعتبرت الشكاية فارغة ولا تستحق حتى التسجيل لديها".

ويوضح زيان أنه "من هذا المنطلق استؤنف القرار الضمني للنقابة برفض المتابعة".

وكانت الرسالة المذكورة قد أثارت جدلا واسعا بعد تداولها من طرف وسائل إعلام محلية، شهر يوليو الماضي.

وفي الوقت الذي كان زيان يؤكد صحة الرسالة، خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ببلاغ حينها قالت فيه إن الزفزافي "نفى نفيا قاطعا، في تصريح مكتوب، كل الادعاءات الصادرة عن المحامي المذكور، بما في ذلك ادعاءه تسلم الوثائق التي تم نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي".

وأشارت المؤسسة المعنية بتدبير السجون بالمغرب إلى أن إدارة السجن الذي يقبع فيه الزفزافي قررت التقدم لدى الجهة القضائية المختصة بطلب فتح تحقيق في الموضوع.

اقرأ أيضا: استنطاق تفصيلي لزعيم حراك الريف.. المحامي: هكذا رد على رسالة زيان!

يشار إلى أن زيان لم يعد عضوا في هيئة الدفاع عن الزفزافي وبقية معتقلي حراك الريف، منذ أواخر شهر نوفمبر الماضي، إثر استغناء المعتقلين عنه هو والمحامي إسحاق شارية، بسبب تصريحات صادرة عنهما أثارت موجة ردود فعل حينها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG