رابط إمكانية الوصول

logo-print

نشرت كتابة الدولة للخارجية الأميركية التقرير السنوي الجديد حول النفقات العسكرية ونقل الأسلحة في العالم.

التقرير أورد معطيات حول ثلاث دول مغاربية، هي الجزائر والمغرب وتونس، تكشف حجم إنفاقها على السلاح خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 إلى غاية 2015.

وبجمع الأرقام التي أورد التقرير المذكور أنها تخص حجم إنفاق كل دولة مغاربية من الدول الثلاث المشمولة بالتقرير على قواتها العسكرية، يتبين أنها أنفقت، في سنة واحدة هي سنة 2015، ما يفوق 14 مليار دولار.

التقرير الذي نشرته كتابة الدولة للخارجية الأميركية، يوم الثلاثاء، في شكل 4 وثائق رسمية، ضم تفاصيل دقيقة بشأن النفقات العسكرية وأفراد القوات المسلحة لكافة دول العالم، وأيضا لتسليم دفعات الأسلحة، كما قدم بيانات تشرح الأرقام المعلن عنها.

تونس.. ارتفاع طفيف

سجلت تونس ارتفاعا طفيفا في نفقات التسلح خلال سنة 2015، إذ أنفقت 1.4 مليار دولار، على شراء أسلحة ومعدات عسكرية، بينما أنفقت خلال سنة 2014 نحو 1.12 مليار دولار.

ومثل حجم الإنفاق العسكري لتونس خلال 2015، نحو 4.2 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي.

وأظهرت جداول أرفقها التقرير بالمعطيات، أن تعداد الجيش التونسي، البالغ 50 ألف عنصر، يمثل 0.43 بالمئة من مجموعة سكان تونس، الذين بلغ عددهم، سنة 2015، نحو 11 مليون نسمة، بينما شكل مجموع القوات المسلحة التونسية ما يعادل 1.2 من اليد العاملة خلال السنة ذاتها.

المغرب.. تراجع النفقات

أظهر حجم النفقات العسكرية في المغرب لسنة 2015، المقدّر بـ 3.43 ملايير دولار، تراجعا في الإنفاق، مقارنة بسنة 2014 التي بلغت فيها الميزانية المنفقة على الجيش 3.54 ملايير دولار.

ويمثّل حجم الإنفاق العسكري في المغرب 3.2 بالمئة من الناتج المحلي الخام، بينما بلغ حجم الإنفاق من الناتج المحلي الخام 3 بالمئة سنة 2007.

وتُظهر بيانات التقرير أن عدد أفراد القوات المسلحة المغربية، المقدّر بـ220 ألف عنصر في سنة 2015، يمثل 0.67 بالمئة من مجموعة سكان البلاد، البالغ عددهم 33.4 مليون نسمة خلال السنة ذاته.

وبذلك، مثل عدد أفراد الجيش المغربي 1.8 بالمئة من مجموع اليد العاملة سنة 2015، في حين بلغت هذه النسبة 1.6 في المئة سنة 2007.

الجزائر.. انخفاض نسبي

بلغت النفقات العسكرية للجزائر 9.37 ملايير دولار خلال سنة 2015. وبلغة الأرقام دائما، فإن هذا المبلغ يمثّل تراجعا للنفقات العسكرية على التسليح، مقارنة بسنة 2014، التي بلغت فيها تلك النفقات 11 مليار دولار، وسنة 2013 التي أنفقت خلالها الجزائر 9.89 ملايير دولار.

​ويمثل حجم الإنفاق على الجيش في الجزائر ما قيمته 5.7 بالمئة من الناتج المحلي الخام.

وتمثل نسبة أفراد القوات المسلحة الجزائرية 0.63 بالمئة من مجموع السكان البالغ عددهم، سنة 2015، نحو 39.5 مليون نسمة.

كما يعادل تعداد أفراد الجيش، البالغ 250 ألف عنصر، 2 بالمئة من اليد العاملة في الجزائر.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG