رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مجلس أمازيغ ليبيا: زوارة تعرضت لهجوم عرقي


أمازيغ ليبيا

دان "المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا" هجوم قوة تابعة للمنطقة العسكرية الغربية بحكومة الوفاق على قرية أبو كماش في بلدية زوارة قرب الحدود التونسية.

مجلس الأمازيغ الأعلى وصف الهجوم بــ"العرقي" واعتبر في بيان أنه يشكل "تهديدا لأمازيغ ليبيا قد تكون عاقبته بوادر حرب عرقية لا تخدم مصلحة ليبيا".

وتقطن مدينة زوارة (120 كلم غرب طرابلس) غالبية أمازيغية تتحدث الزوارية البربرية، ويطلقون على مدينتهم اسم تامورت الأمازيغي.

بدورها استنكرت بلدية زوارة اعتداء قوة تابعة للواء أسامة جويلي، آمر المنطقة العسكرية الغربية، على الحدود الإدارية للبلدية مما أدى إلى "ترويع المدنيين ومحاصرة السكان".

وأكدت بلدية زوارة في بيانها أن تبعية الجهات العسكرية والأمنية لحكومة الوفاق الوطني بما فيها منفذ رأس جدير الحدودي المكلف بتأمينه الحرس الرئاسي بالحكومة.

رئيس اللجنة الإعلامية في الغرفة الأمنية المشتركة بزوارة طه المنصوري صرح لـ"أصوات مغاربية" بأن الاشتباكات توقفت حاليا وانسحبت القوة التابعة للواء أسامة جويلي إلى خارج الحدود الإدارية لبلدية زوارة.

وأضاف المنصوري "خرج أعيان وحكماء مدينة زوارة إلى طرابلس لملاقاة رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، من أجل التفاوض والتباحث لنزع فتيل الحرب في زوارة".

وعن الأضرار المادية الناتجة عن الاشتباكات قال طه "الأضرار تمثلت في الاعتداء على منفذ رأس جدير، وتخريب مركز للشرطة وبوابة الأمن العام التابعة لمديرية أمن زوارة وحرق سيارة شرطة وسيارة مواطن".

وهجمت قوات المنطقة العسكرية الغربية بقيادة اللواء أسامة جويلي بالأسلحة الثقيلة، صباح الجمعة، على منفذ رأس جدير وسيطرت لبضع ساعات على قرية أبوكماش الحدودية مع تونس قبل انسحابها إلى مواقعها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG