رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لتجاوز الحظر المفروض على العاصمة.. الأطباء يحتجون من قسنطينة


الأطباء المقيمون يخرجون في احتجاجات بقسنطينة

خرج العشرات من الأطباء المقيمين بالمستشفى الجامعي قسنطينة، اليوم الأحد، في مسيرة جابت أحياء المدينة وانطلقت في التاسعة والنصف صباحًا وحتى منتصف النهار قبل أن يعودوا إلى المستشفى الجامعي.

وحمل الأطباء خلال ما أسموه "مسيرة الكرامة" لافتات تنتقد وضعهم، مطالبين بـ"تحسين ظروفهم وكذلك رفع الحوافز" لأجل أداء أفضل لمهنتهم، فضلا عن "إعادة الاعتبار لمهنة الطبيب".

وانتشرت قوات الأمن في المحاور الرئيسية للمدينة، كما تغلغلت وسط المسيرة، التي تحركت انطلاقا من المستشفى، مرورا بحي باب القنطرة وصولا إلى جسر صالح باي قبل العودة من نقطة الانطلاق.

وتفادت قوات الأمن أي اصطدام بالمحتجين، الذين هتفوا بشعارات تطالب بإنصاف الأطباء المقيمين (العاملين في المستشفيات الحكومية) وتدعو لإعادة الاعتبار لهم.

وقال أطباء تصدروا الصفوف الأمامية للمسيرة لـ "أصوات مغاربية" إن هذه المسيرة – كما جاء أيضا في الحدث الذي تم إعلانه بشكل مسبق عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" – تأتي لأجل رد الاعتبار لزملائهم الذين تعرضوا إلى ما وصفوه بـ "الإهانة" و"الإذلال" الأربعاء الماضي، بعد أن منعتهم الأجهزة الأمنية من الخروج في مسيرة بالعاصمة، زيادة على حصل من اصطدامات واعتقالات.

اقرأ أيضا: لجوء الأمن الجزائري للقوة ضد المحتجين.. هل له ما يبرره؟

وأطلق على هذه المسيرة "مسيرة الكرامة"، التي تأتي خلال إضراب عام يقوده الأطباء المقيمون منذ 10 أيام، رفعوا فيه لائحة من المطالب التي دعوا الوصاية إلى أخذها بعين الاعتبار لأجل تحسين إطار ممارسة مهنتهم وظروفها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG