رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

موقع شكايات إلكتروني جديد.. مغاربة: بهذا سيُحارَب الفساد؟


اكتظاظ داخل إدارة عمومية بمدينة الدار البيضاء المغربية

احتضن مقر وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية المغربية بمدينة الرباط، أمس الثلاثاء، حدث إعطاء الانطلاقة الرسمية لبوابة إلكترونية لاستقبال الشكايات التي تهم أداء مختلف الإدارات العمومية المغربية.

ويشير بلاغ صادر عن وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية إلى أن البوابة، التي ترأس إعطاء انطلاقتها رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، تهدف إلى "تسهيل مسطرة الإدلاء بالشكايات، وضمان سهولة تسجيلها وتتبعها في أي مكان وزمان".

ويضيف البلاغ، الذي توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منه، أن البوابة تسعى أيضا إلى "توفير آلية موحدة لتلقي ومعالجة الشكايات لفائدة الإدارات العمومية، وإمدادها بنظام جاهز وآمن ومتكامل لتدبير الشكايات"، بالإضافة إلى "تحسين الخدمات التي تشكل موضوع شكايات متكررة".

وقد تفاعل عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي مع إطلاق البوابة المذكورة، والتي تأتي في ظل تشكي المواطنين من أداء الإدارة العمومية، وفق ما يقر به المسؤولون أنفسهم.

واختلفت ردود الفعل بين مرحبين بالفكرة، معبرين عن أملهم في أن تسهم البوابة في إحداث تغيير إيجابي، وبين من توقعوا ألا تحدث فرقا.

وعبرت تدوينات عن رغبة كاتبيها في نجاح هذه المبادرة، مشيرين إلى أن بوابة الشكايات يمكن أن تحمل جزءا من مشاكل المواطنين.

في المقابل، لم يجد مغاربة آخرون أنفسهم متفائلين أيضا بإطلاق بوابة الشكايات، مشيرين إلى أن حل مواجهة الفساد في الإدارة لا يكمن في إرسال الشكايات والرسائل.

بعض التدوينات تفاعلت مع خبر الإعلان عن البوابة بسخرية، معتبرين أن "حكومة سعد الدين العثماني استجابت أخيرا للمواطنين، ولكن عبر خلق موقع إلكتروني".

يشار إلى أن الملك محمد السادس، كان قد انتقد، في خطاب له شهر يوليو الماضي، الإدارة العمومية، إذ قال إنها "تعاني من ضعف الحكامة والمردودية"، مشيرا إلى أن "الموظفين الحكوميين لا يمتلكون ما يكفي من الكفاءة والطموح وروح المسؤولية".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG