رابط إمكانية الوصول

logo-print

9 وفيات بالإنفلونزا في الجزائر.. مختصون: لا داعي للهلع


إنفلونزا

مباشرة بعد إعلان وزارة الصحة الجزائرية عن وفاة 9 أشخاص متأثرين بالإنفلونزا الموسمية الحادة، أبدت فئة واسعة من رواد الشبكة الاجتماعية تخوفهم من احتمال انتقال العدوى.

وكانت وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات قد أكدت، في بيان لها، أن مصالحها سجلت، إلى حدود الثلاثاء الماضي، 9 وفيات ناجمة عن مضاعفات الإنفلونزا.

وجاء في البيان المنشور على موقع الوزارة، أن الوفيات تتعلق بنساء حوامل وأشخاص غالبيتهم يعانون من أمراض مزمنة، مشيرا إلى أن هؤلاء الضحايا لم يقدموا على التلقيح ضد الأنفلونزا.

ودأبت وزارة الصحة الجزائرية، سنويا، على إطلاق حملة وطنية للتحسيس بضرورة التلقيح ضد الإنفلونزا، بخاصة من قبل من يعانون من نقص المناعة.

وبعد حادث الوفيات، باشرت وزارة الصحة في توزيع 40 ألف جرعة إضافية للقاح على جميع الهياكل الاستشفائية، بعد تزايد الطلب عليها من قبل المواطنين.

و أحصت وزارة الصحة 23 حالة معقدة للإنفلونزا الموسمية منذ شهر أكتوبر من العام المنصرم.

وفي هذا الإطار، يشير الطبيب غزول أحمد إلى أن خطورة هذا المرض تكمن في أنه مرض فيروسي متنقل يصيب جميع الأفراد ويزداد انتشاره في فصل الشتاء.

ويرفض غزول في حديثه لـ"أصوات مغاربية" تحميل مسؤولية الوفيات لأي جهة، لافتا أن معظم الوفيات المسجلة تتعلق بكبار السن والرضع، فضلا عن حالات تعاني من نقص في المناعه.

وليست الجزائر حالة فريدة، بحسب غزول، بل حتى الدول الأوروبية سجلت حالات وفيات جراء المرض الفيروسي.

وتفاعل مستخدمو "الشبكة الجزائرية" مع خبر وفاة 9 أشخاص بفعل الإنفلونزا، معربين عن تخاوفهم من انتقال العدوى.

وفيما تساءل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن مخاطر المرض الفيروسي، انتشرت تغريدات تحمل توصيات ونصائح للوقاية من المرض.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG