رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تغريدات ما بعد مرسوم 'تعليق البارابول' و'نفض الزربية'


مدينة الدار البيضاء - أرشيف

مجموعة من الممنوعات والضوابط تضمنها مرسوم صدر في الجريدة الرسمية، فاتح شهر يناير الجاري، بالمغرب، يتعلق بـ"تحديد النظام النموذجي للملكية المشتركة".

وقد أثار هذا المرسوم، وتحديدا بعض مواده (كالمادة التي تمنع تثبيت اللاقط الهوائي في واجهة البناية أو في شرفاتها) ردود فعل كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مرحبين بالمرسوم وآخرون عبروا إما عن السخط أو السخرية إزاءه.

ففي الوقت الذي اعتبر البعض أن مواد المرسوم تهدف الحفاظ على جمالية البنايات، فإن آخرون اعتبروها مجرد وسيلة لرفع المداخيل.

وللإشارة فمما تضمنه المرسوم الذي أسند تنفيذه إلى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، مجموعة من المواد التي تحدد شروط استعمال الأجزاء المفرزة والمقصود بها "كل ما يوجد داخل الشقق والمحلات وغيرها المعدة للاستعمال الشخصي"، والأجزاء المشتركة والمقصود بها، بشكل عام "كل الأماكن الخالية والممرات والمسالك والمحلات التي ليست معدة لينتفع بها مالك مشترك واحد بما في ذلك توابعها مثل صوانات الماء والكهرباء".

وعلى مستوى شروط استعمال الأجزاء المشتركة في المباني، منع المرسوم "القيام بأي عمل من أعمال التنظيف المنزلي مثل تمشيط ونفض الزرابي والأفرشة والأثاث في الدرج والممرات والأبهية"، وكذا منع "تثبيت الأجهزة المستقبلة للبث التلفزي كالهوائيات أو الصحون في واجهات البناية أو في شرفاتها".

أما بشأن الأجزاء المفرزة، وإن كان المرسوم يؤكد أنه "يحق لكل مالك مشترك أو من يحل محله استعمال الأجزاء المفرزة التي يمتلكها واستغلالها والتصرف فيها"، فإنه يشترط في المقابل أن "يتقيد بالغرض الذي أعدت له وأن لا يضر بحقوق الملاك المشتركين الآخرين".

ومما ينص عليه في هذا الإطار، ضرورة الحفاظ على الهدوء في العقار، ومنع إيواء الحيوانات الخطيرة، ومنع نفض وتمشيط الزرابي في الشرفات والنوافذ، وكذا صرف المياه الناتجة عن التنظيف من خلالها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG