رابط إمكانية الوصول

logo-print

المغرب: 1420 حالة إصابة بـ'الليشمانيا' في مدارس جهة درعة


الليشمانيا

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، اليوم الجمعة بالرباط، أن الحملات المنجزة في إطار البرنامج الوطني لمحاربة داء الليشمانيا تمكنت، على مستوى جهة درعة تافيلالت، من زيارة عدة مؤسسات تعليمية تم خلالها فحص حوالي 128730 تلميذا، والكشف عن 1420 حالة إصابة بداء الليشمانيا الجلدية، والتكفل بعلاجها مجانا بمختلف المراكز والمؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة.

وأبرز الخلفي، في لقاء صحافي عقب انعقاد مجلس الحكومة، أن وزير الصحة بالنيابة قدم إفادة أمام المجلس حول الحملات الميدانية للكشف والعلاج المجاني لداء الليشمانيا الجلدية بمختلف العمالات والأقاليم التي يتوطن بها هذا المرض، والتي تنظم منذ شهر أكتوبر 2017 بتعاون مع السلطات المحلية وباقي الجهات المعنية، وذلك في إطار تفعيل البرنامج الوطني لمحاربة داء الليشمانيا، مضيفا أن هذه الحملات قامت أيضا بزيارة عدة دواوير تم خلالها فحص ما يزيد عن 83450 شخصا والكشف عن 2128 حالة إصابة بهذا الداء تم التكفل بها مجانا، إضافة إلى 420 زيارة إلى 55 محطة مراقبة "الفأر الأصهب".

وأشار الوزير إلى أنه في إطار المكافحة الكيميائية للجرذان (الفئران)، تم وضع القمح المسموم في ما يقارب 78563 هكتارا، وتنظيم 654 حملة تطهير ونظافة على مستوى الدواوير المعنية بالتنسيق مع السلطات والجماعات المحلية المعنية، وذلك قصد إزالة النقط السوداء التي تتكاثر بها النفايات.

كما قامت الأطر الصحية، يضيف الخلفي، بإجراء ما يفوق 1000 حصة توعوية لفائدة الساكنة حول مرض الليشمانيا وحول أهمية الحفاظ على نظافة أحيائهم ودواويرهم، حيث استفاد منها حوالي 92423 شخصا.

وتابع أن وزير الصحة بالنيابة ذكر أنه بالموازاة مع هذه التدخلات الميدانية، تم عقد عدة اجتماعات تنسيقية لمختلف اللجان الجهوية، الإقليمية والمحلية لمكافحة نواقل المرض "GILAV"، والتي أحدثت بموجب القرار الوزاري رقم1814 بتاريخ 24 نونبر 2014. وتضم هذه اللجان ممثلين عن السلطات المحلية، ووزارة الصحة، ووزارة الفلاحة والصيد البحري، والوكالة الوطنية للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وفعاليات المجتمع المدني.

وخلص إلى أنه سيتم خلال هذا الأسبوع إيفاد فريق طبي متخصص، قصد الاطلاع على سير أنشطة الوقاية ومكافحة هذا المرض وتقديم الدعم اللازم لفرق التدخل المحلية.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG