رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر 'مدينة' لدولة اختفت منذ 27 عاما.. مغردون: نريد توضيحا!


الرئيس الجزائري السابق بن بلة رفقة الرئيس السوفياتي خورتشوف (1964)

استغرب نشطاء جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي، للخبر الذي تداولته مواقع إخبارية محلية، والذي يشير إلى أن "روسيا قررت مسح ديون الجزائر".

وأفادت تقارير إعلامية محلية، نقلا عن يومية "كومسمولسكيا برافدا" الروسية، بأن "روسيا قررت مسح ديون عدد من الدول، من بينها الجزائر، ضمن قروض تعود إلى عهد الاتحاد السوفياتي"، وهو الاتحاد الذي لم يعد موجودا منذ سنة 1991، أي قبل 27 سنة.

ونقل التقارير الإعلامية الجزائرية عن الصحيفة الروسية أن "أغلب الديون تعود إلى الحقبة السوفياتية، ومنحت هذه الديون تحديدا في الفترة ما بين منتصف الخمسينات وسنة 1991".

واستغرب جزائريون للخبر، مشيرين إلى تناقض الخبر، حسبهم، مع خبر جاء على لسان وزير الخارجية الجزائري السابق، رمطان لعمامرة، بشأن مسح الجزائر ديونها المقدمة لعدد من الدول الأفريقية، والتي بلغت 1400 مليون دورلار.

وفي الصدد، كتب المدون نور الدين بونمورة، على حسابه، في تويتر: "كل شيء مقلوب في بلادي. الجزائر تمسح ديون دول العالم الثالث وهي مدانة من طرف الدول الكبرى".

وكان بوتفليقة قد أمر، قبل نهاية 2017، بتسديد جميع الديون المتبقية عن تعامل الجزائر مع مؤسسات خدماتية أجنبية.

لذلك، كان خلق تداول هذا الخبر مفاجأة لدى الجزائريين الذين طالبوا مسؤولي بلدهم تقديم توضيحات بشأنه.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG