رابط إمكانية الوصول

logo-print

معبر سبتة.. وفاة حمالتين أخريتين في 'بوابة الموت'


نساء من حمالات البضائع بباب سبتة (سبتمبر 2017)

أفادت السلطات المحلية لعمالة المضيق-الفنيدق، شمال المغرب، بأن امرأتين لقيتا مصرعهما، صباح اليوم الإثنين، نتيجة التدافع والازدحام الذي شهدته إحدى بوابات الولوج لمعبر باب سبتة.

وقد تم، حسب ما نقلته وكالة الأنباء المغربية الرسمية، فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة تحت إشراف النيابة العامة لتحديد ملابسات الحادث.

وليس هذه المرة الأولى التي تسقط فيها حمالات البضائع المغربيات اللاتي يدخلن إلى المعبر الحدودي باب سبتة لحمل سلع على ظهورهن، فقد كانت امرأتان تعملان في حمل البضائع، وتبلغان 34 و45 سنة، قد لقيتا حتفهما أيضا بالمعبر، بينما أصيبت أربع نساء بجروح متفاوتة الخطورة، شهر أغسطس الماضي.

وسبق لرئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، محمد بنعيسى، أن أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أنهم "لطالما طالبوا بإغلاق المعابر الحدودية التي يعبرها ممتهنو التهريب المعيشي، وطرحوا مطلبهم هذا على السلطات المحلية خصوصا بعد الحوادث المأساوية التي شهدتها"، حسب قوله.

​وتابع بنعيسى قائلا: "حل هذه المشكلة ليس في توسيع المعبر أو إضافة معابر أخرى، بل الحل هو إغلاق تلك المعابر ووضع حد لهذه الممارسة الحاطة من الكرامة الإنسانية"، يقول بنعيسى الذي يشير في هذا السياق إلى "ما يتكبده المغرب من خسائر هائلة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والحقوقي بسبب التهريب المعيشي"، وفقه.

وسبق تسجيل عدد من الحالات المماثلة، بينما حادث وفاة شهر أبريل الماضي، حين توفيت سيدة في المعبر الذي أغلق حينها لمدة أسبوع.

المصدر: وكالات ـ أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG