رابط إمكانية الوصول

logo-print

ماذا يحدث بين الأمن التونسي وجماهير الترجي؟


جماهير الترجي التونسي

جدت مواجهات في وقت متأخر من يوم الإثنين بين مشجعين للترجي الرياضي التونسي، أعرق فرق كرة القدم بالبلاد، وبين قوات الأمن، تم على إثرها تفريق الآلاف من محبي النادي، كانوا قد احتجوا على إلغاء مباراة ودية كانت ستجمع فريقهم بترجي واد النيص الفلسطيني.

واستحوذت هذه التطورات على اهتمامات رواد مواقع التواصل الاجتماعي طيلة الساعات الماضية.

وندد مستخدمون باستعمال قوات الأمن للغاز المسيل للدموع لتفريق أنصار الفريق.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية خليفة الشيباني، في تصريح، نقلته وكالة الأنباء الرسمية إن "قوات الأمن رافقت جماهير الفريق من مقر تدريبه بالعاصمة إلى حدود المقر التاريخي لتأسيسه بباب سويقة، قبل أن تجد مواجهات بين المجموعات المشجعة للفريق عند طريق العودة بمنطقة الباساج".

واندلعت الاحتجاجات، وفقا للرواية الرسمية، بسبب إلغاء إدارة الترجي للمقابلة ودية كان مقررا إجراؤها نهاية الأسبوع، فيما قال شهود عيان لـ"أصوات مغاربية" إن "الأحداث جدت على إثر استفزازات متبادلة بين من الطرفين".

ونفى الناطق باسم الداخلية، أن تكون وزارته قد تدخلت لإلغاء تلك المباراة.

وكانت إدارة الترجي الرياضي التونسي، قد قررت في وقت سابق إلغاء المباراة مع الفريق الفلسطيني، مؤكدة على أن "القرار أملاه المنحى الذي يمكن أن يأخذه هذا اللقاء من تجاوزات وأحداث لا تحمد عقباها نظرا لموجة الاحتقان والغضب التي عمّت صفوف الأحباء بعد التغييرات المتعددة في تاريخ المباراة وتوقيت انطلاقها ثم التقليص في عدد التذاكر".

وأثارت هذه التطورات غضبا واسعا خاصة وأنها تزامنت مع احتفالات الفريق بالذكرى الـ99 لتأسيسه.

وتعيد المناوشات بين الجماهير الرياضية وقوات الأمن، الجدل بشأن العنف في الملاعب والمواجهات مع أفراد الشرطة ما تسبب في فرض عقوبة الويكلو في عدد من مباريات المواسم الرياضية الماضية.

وتأتي هذه التطورات، بعد أيام فقط من احتجاجات اجتماعية كبرى عاشت على وقعها معظم محافظات البلاد، رفضا لغلاء الأسعار تم على إثرها إيقاف مئات الأشخاص.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG