رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

محاكمة 'بيدوفيل فاس'.. حقوقيون: نطالب بأقصى العقوبات


أجلت محكمة الاستئناف بفاس، اليوم الأربعاء، المواجهة بين الفرنسي (م.ر) المتهم في قضية اعتداء جنسي على قاصرات وضحاياه إلى يوم الاثنين المقبل، بسبب تخلف إحدى الطفلات الأربع عن الحضور.

قضية ما بات يعرف إعلاميا بـ"بيدوفيل فاس"، أثارت موجة استنكار كبيرة لدى الرأي العام المغربي، وعرفت تكتل ثلاث جمعيات كطرف مدني.

وقالت رئيسة "الجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد"، "نحن ندين هذا الفعل الجرمي الذي ارتكبه هذا الأجنبي في حق طفلاتنا، ونطالب بتطبيق أقصى العقوبات عليه ليكون عبرة لغيره".

​وأضافت أسماء، في تصريحها لـ"أصوات مغاربية"، "نطلب من القضاء أن ينصفنا ويتجند لمحاربة الأجانب الذين يستغلون طفلاتنا وأطفالنا".

وقارن عدد من مرتادي فيسبوك بين قضية "بيدوفيل فاس"،الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي في سجن بوركايز ضواحي فاس، وبين قضية دانييل كالفان التي أثارت موجة غضب كبيرة سنة 2013.

ودعا آخرون إلى توعية الآباء بضرورة مراقبة الأطفال و"عدم السماح للأجانب بتقبيلهم ليتربوا على أن الآباء وحدهم المخولون لذلك، من أجل حمايتهم من اعتداءات جنسية محتملة، كما هو الحال في قوانين وثقافة الدول الغربية".

وتفجرت هذه القضية، عندما اكتشف سكان الحي كيف كان المشتبه فيه يجبر الطفلات الأربع، اللواتي لا تتجاوزن 13 سنة، على تناول المخدرات قبل ممارسة الجنس عليهن، كما كان يفرض عليهن استعمال "مجسم بلاستيكي" لعضو تناسلي ذكري للقيام بإيحاءات جنسية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG