رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هايلي: الشعب الليبي يستحق مستقبلا أفضل


السفيرة الامريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي

أطلع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، اليوم الأربعاء مجلس الأمن، على الأوضاع في ليبيا، وذلك عبر تقنية الفيديو من تونس.

وقال سلامة إن يوم 17 دجنبر المنصرم صادف الذكرى السنوية الثانية لاتفاق الصخيرات السياسي الليبي، مشيرا إلى أن الليبيين اختاروا أن يعيشوا هذه الذكرى بعيدا عن أي عنف أو اضطراب ملحوظ.

واعتبر أن مرور هذه الذكرى في أجواء سلمية يرتبط إلى حد كبير بوحدة مجلس الأمن إزاء القضية الليبية، مبرزا أن "البيان الرئاسي للمجلس في 14 دجنبر بعث رسالة واضحة مفادها ان المجتمع الدولي يدعم اتفاق (الصخيرات) ولن يقبل بان يتم تقويضه".

وحذر غسان سلامة أعضاء مجلس الأمن من أن "شبح العنف لا يزال قائما" في ليبيا وأن الفصائل العسكرية "تستعرض عضلاتها"، مذكرا في هذا الصدد بالاشتباكات المميتة الأخيرة في مطار طرابلس.

وقالت السفيرة الامريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، إن الولايات المتحدة "تدعم بقوة" الاتفاق الليبي، مؤكدة أن الحوار السياسي هو "الطريق الوحيد للمضي قدما" وأنه ليس هناك "سبيل للالتفاف عليه".

وقالت إن "الولايات المتحدة ستتصدى لأي محاولة لفرض حل بالسبل العسكرية" في ليبيا، مبرزة أن واشنطن تظل ملتزمة من أجل "ليبيا قوية وموحدة" وأن الشعب الليبي "يستحق مستقبلا أفضل".

من جانبه، جدد السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلارتر، التأكيد أن اتفاق الصخيرات يبقى "الإطار الوحيد المعمول به" لاستكمال عملية الانتقال السياسي في ليبيا.

واعتبر أنه "لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري في ليبيا ويجب على الفاعلين المعنيين أن يدركوا ذلك".

وفي معرض إشارته إلى الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة المقرر إجراؤها قبل 30 شتنبر المقبل في ليبيا، أشاد ديلارتر بكون أزيد من مليوني ناخب تسجلوا في اللوائح الانتخابية، مرحبا في الوقت ذاته بجهود السيد سلامة في هذا الصدد.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG