رابط إمكانية الوصول

logo-print

القضاء الأميركي يوجه اتهاما لمخطط اعتداء كنيس جربة


وحدات أمنية خاصة أمام كنيس يهودي في مدينة جربة

وجه القضاء الأميركي اتهاما إلى الألماني "كريستيان غانزارسكي" الموقوف في فرنسا منذ 2003، بعد إدانته بالتخطيط لاعتداء كنيس جربا في تونس عام 2002، وطالب بترحيله.

غانزارسكي، الذي اقترب من إنهاء عقوبة بالسجن 18 عاما، عاد إلى واجهة الأحداث بعد أن هاجم في 11 يناير الحالي حراسا في سجن "فاندان لو فييه" الخاضع للحراسة المشددة، مستخدما مقصا وشفرة حلاقة، ما أدى الى إصابة ثلاثة منهم بجروح طفيفة.

وجرى إبلاغه مؤخرا بطلب ترحيله إلى الولايات المتحدة، حيث تواجهه محاكمة جديدة.

ومثل غانزارسكي الاثنين أمام قاضي تحقيق لمكافحة الإرهاب في باريس، حيث وجهت إليه تهمة محاولة الاغتيال، ما يعني أنه يمكن أن تتم إدانته مجددا في فرنسا وبالتالي إرجاء ترحيله.

وكان غانزارسكي (51 عاما) أدين في فرنسا بتهمة التواطؤ في الإعتداء على كنيس جربا في تونس، والذي أوقع 21 قتيلا في أبريل 2002. وكان سقوط قتيلين من الفرنسيين بين الضحايا الدافع وراء إطلاق الإجراء القضائي في فرنسا.

وكان غانزارسكي، الذي اعتنق الإسلام، مسؤولا سابقا في صيانة وتشفير شبكات اتصال تابعة لتنظيم القاعدة وأقام مع أسامة بن لادن في أفغانستان.

وقد وجه المدعي الفدرالي في مانهاتن الاتهام إلى غانزارسكي حول مشاركته الفاعلة في تنظيم القاعدة، إذ التقى أسامة بن لادن والعديد من المسؤولين في التنظيم في العام 2000.

وجاء في البيان الاتهامي أن غانزارسكي قدم دعما لوجستيا للتنظيم وأشار إلى علمه بأنه يتم التحضير إلى هجوم على نطاق واسع قبل اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

ووجه المدعي جيفري بيرمان أربعة اتهامات إلى غانزارسكي خصوصا تشكيل عصابة إجرامية بهدف اغتيال رعايا أميركيين عقوبتها لوحدها السجن مدى الحياة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG