رابط إمكانية الوصول

logo-print

المغرب ينفي طرد مواطنيه من الكوت ديفوار


الملك محمد السادس والرئيس الإيفواري حسن وترا

نفت سفارة المغرب في كوت ديفوار، اليوم السبت، ما وصفتها بـ "الادعاءات المتعلقة بنية مزعومة" للسلطات الإيفوارية طرد المواطنين المغاربة من هذا البلد، مؤكدة أن هذه الادعاءات "خالية من أي أساس موضوعي وواقعي، وهي ملزمة فقط لمن يبثونها".

وقالت السفارة في بيان نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء إن "بعض الصحف والمواقع الإخبارية تناقلت في الأيام الأخيرة معلومات خاطئة عن نية السلطات الإيفوارية طرد أفراد الجالية المغربية المقيمة بكوت ديفوار".

وأضاف البيان أنه "ولتوضيح الوضع ولطمأنة المواطنين المغاربة المقيمين بكوت ديفوار، والمقدر عددهم بحوالي 5000 شخص، تنهي سفارة المملكة المغربية بأبيدجان إلى علم العموم أنه منذ بداية شهر أغسطس 2017، أقرت جمهورية كوت ديفوار مصاريف بطاقة الإقامة وقدرها 300 ألف فرنك (أكثر خمسة آلاف درهم) لمدة خمس سنوات لجميع الأجانب غير المنحدرين من دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا".

وأبرز أنه "لحد الآن، لم يتم تطبيق هذه الضريبة بعد، ولم يتعرض أي مواطن مغربي لأي تضييق حتى الساعة كما لم يتم إبلاغ السفارة رسميا بأي حادث يتعلق بهذا الموضوع".

وأشار البيان إلى أن الجهود الدبلوماسية ما زالت مستمرة "بالتنسيق مع السلطات الإيفوارية لإيجاد صيغة مرنة لإمكانية تطبيق هذه الضريبة مع مراعاة الظروف الاقتصادية لبعض المواطنين المغاربة"، مؤكدا أن "السلطات الإيفوارية أبانت عن تفهمها لهذه المطالب المشروعة، كما تعهدت بإيجاد الحل المناسب لهذه المسألة، مع مراعاة العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG