رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أويحيى: ما الذي في تونس أفضل من الجزائر؟


الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى

تناقل مرتادو الشبكات الاجتماعية في تونس والجزائر فيديو للوزير الأول الجزائري، أحمد أويحيى، تساءل فيه عن سبب تفضيل مليونين ونصف مليون جزائري لتونس كوجهة سياحية بدل الجزائر.

وتساءل الوزير الأول الجزائري، والأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، في مقطع فيديو نقلته صحيفة "البلاد" الجزائرية، عن السبب الذي يدفع عددا كبيرا من السياح الجزائريين إلى اختيار تونس كوجهة سياحية، خاصة في ظل وجود سمات كبيرة مشتركة بين تونس والجزائر، من بينها المناخ والعادات الغذائية واللغة، حسب قوله.

وقال أويحيى، باللهجة الجزائرية الدارجة: "احنا فرحانين أن تونس الشقيقة، اللي تعرف مشاكل وربي يحسن أمورهم عيها، تستقبل 2 مليون ونصف سائح جزائري، لكن بيناتنا وآش عندها زيادة علينا تونس؟.. كي يجي سائح من الدنمارك لتونس يلقى أشياء أخرى على الشيء الموجود في بلاده.. وكي يرُوحْ سائح جزائري للدانمارك يلقى أشياء أخرى".

وتابع الوزير الأول الجزائري قائلا: ''سواحلنا كيف كيف، أكلنا كيف كيف، ولغتنا كيف كيف، وحدة المناخ، كل واحد ومتعته، اللي يريد يروح على الشاطئ يروح.. اللي يروح يتعشى مع فاميلتو يروح.. وكل واحد واختيارو.. بالك هذا الشيء غايب علينا؟".

فلماذا يفضل الجزائريون تونس كوجهة سياحية؟ وهل الأسباب التي ساقها المسؤول الجزائري هي وحدها الموجودة؟

الرئيس السابق للجامعة التونسية للنزل، رضوان بن صالح، يجيب بالقول إن العلاقات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية المتطورة بين البلدين تجعل من تونس الوجهة المنطقية للسائح الجزائري.

ويشير بن صالح إلى أن صعوبة الحصول على تأشيرات سفر إلى أوروبا، وغلاء أسعار تذاكر الطيران إلى تركيا، عوامل أسهمت في استقطاب تونس للمزيد من السياح الجزائريين.

وفاق عدد السياح الوافدين على تونس في طيلة 11 شهرا من العام الماضي، 6 ملايين و400 ألف سائح، كما زاد مجموع ليالي مبيت السياح في فنادق ونزل تونسية عن 21 مليون ليلة، بارتفاع قدر بنحو 22.3 في المئة.

اقرأ أيضا: تونس.. الجزائريون على رأس قائمة السياح الأجانب

ويتصدر السياح المغاربيون الأرقام الخاصة بهذا القطاع، إذ شهدت الفنادق التونسية وفود أكثر من 3 ملايين سائح مغاربي، بينهم مليونان و100 ألف جزائري، أي ما يعادل 34 في المئة من مجموع السياح.

ويؤكد بن صالح، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن "الفنادق التونسية درست بشكل جيد متطلبات السائح الجزائري، في سياق تحسين خدماتها لاستقطاب المزيد منهم".

وعن أسباب عزوف الجزائريين عن التوجه إلى السياحة الداخلية في الجزائر، وفق ما يذهب إليه تصريح أويحيى، يقول بن صالح إن "الدولة الجزائرية لم تعط في العقود الماضية أهمية قصوى للقطاع السياحي في ظل تمتعتها بمدخرات طاقية كبرى".

اقرأ أيضا: السياحة في الجزائر.. هل تخرج من 'الإنعاش'؟

ويشير المتحدث ذاته إلى أنه مع هبوط أسعار النفط عالميا فإن السلطات الجزائرية بدأت، في إطار مساعيها لتنويع مصادر اقتصادها، بالتخطيط للنهوض بقطاع السياحة، خاصة في ظل الهبوط الحاد في أسعار النفط عالميا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG