رابط إمكانية الوصول

logo-print

جزائريون غاضبون والسبب: غرق طفلة إثر انقلاب قارب 'حراقة'


مهاجرون غير شرعيون على متن قارب مطاطي قبالة السواحل الليبية (أرشيف)

أثار انقلاب زورق مطاطي على متنه أفراد عائلتين، وضمنهم طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، قبالة الساحل الغربي للجزائر، ردود فعل محتجة.

ولم تطفُ جثة الطفلة حليمة بعد، بينما تمكن عناصر خفر السواحل من إنقاذ بقية المهاجرين غير الشرعيين، الذين كانوا على متن الزورق، فيما صدم الحادث الرأي العام، الذي حمّل المسؤولية للأولياء الذين يهاجرون رفقة أبنائهم الصّغار.

واتهم مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر بعض الآباء بالمخاطرة بأبنائهم الصغار في عرض البحر، بينما طالب عدد منهم بتكثيف البحث عن جثة الطفلة.

في المقابل، حمّل بعض المغردين الحكومة مسؤولية وفاة جزائريين في البحر، أثناء محاولات الهجرة بطريقة غير شرعية هروبا من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية.

وشهدت الجزائر في الآونة الأخيرة، تزايد ظاهرة الهجرة غير الشرعية للعائلات المرفوقة بالنساء والأطفال الرضع، الأمر الذي أثار تفاعل الكثير من الناشطين.

وكانت صور طفلة برفقة والدها، وعدد من "الحراقة الجزائريين"، غزت مواقع التواصل الاجتماعي، شهر نوفمبر 2017، وخلفت موجة تعاطف شعبي مع الطفلة الرضيعة، واحتجاج على والدها الذي اصطحبها في زورق للمهاجرين إلى إسبانيا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG