رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إصابة جديدة في منجم عشوائي قرب مدينة جرادة


عمال المناجم المهجورة خرجوا للاحتجاج بجرادة منذ أيام

جُرح شخص واحد في انهيار في منجم عشوائي مهجور للرصاص، بالقرب من مدينة جرادة، شمال شرق المغرب، وهي المدينة التي تشهد تظاهرات منذ مقتل شقيقين في بئر للفحم الحجري لم يعد مشغلا في نهاية ديسمبر الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الرسمية عن السلطات المحلية أن رجلا في الحادية والخمسين أصيب بجروح "بدرجات متفاوتة" بعد "انهيار جزئي لبئر في جماعة سيدي بوبكر".

وأضاف المصدر نفسه أن رفاق الجريح قاموا بانتشاله قبل أن تقوم السلطات بنقله إلى المستشفى.

وكانت سيدي بوبكر، المنطقة المنجمية السابقة القريبة من الحدود الجزائرية، تضم، حتى سبعينات القرن الماضي، منجما مهما للرصاص يسمى "زليجة بوبكر".

لكن منذ إغلاقه، يقوم عمال بدخوله لمحاولة استخراج الرصاص بدون أي إجراءات تضمن سلامتهم.

وتقع سيدي بوبكر، التي تضم حوالي ألفي نسمة على تبعد نحو ثلاثين كيلومترا عن جرادة التي يقوم سكانها أيضا باستغلال مناجم كانت قد أغلقت.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG