رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد استطلاع رأي.. هذه 5 شخصيات 'نالت رضا' التونسيين


صورة تركيبية للشخصيات المختارة في استطلاع الرأي

كشف سبر للآراء نشرت نتائجه أمس الأربعاء، عن أكثر خمسة سياسيين نيلا لرضا التونسيين، على رأسهم قيادية في المعارضة، إلى جانب رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وشمل سبر الآراء الذي أنجزته مؤسسة سيغما كونساي، المتخصصة في استطلاعات الرأي، لفائدة صحيفة المغرب المحلية، التي نشرت نتائج الاستطلاع، عينة تتكون من 757 شخصا تفوق أعمارهم 18 سنة، ويقيمون بالمدن والأرياف.

وفي الوقت الذي أكد فيه استطلاع الرأي، الذي أجري خلال الفترة الفاصلة بين 16 و19 يناير الحالي، عن تراجع رضا التونسيين عن الطبقة السياسية بشكل عام، وتشاؤهم من المشهد السياسي بالبلاد، كشفت أسماء شخصيات حازت رضا التونسيين بنسب متباينة، فضلا عن آخرين عبر التونسيون عن عدم رضاهم عن حضورهم.

فمن هي هذه الشخصيات التي حازت ثقة المستجوبين في استطلاع الرأي المذكور؟

سامية عبو

تصدرت القيادية بحزب التيار الديمقراطي المعارض، سامية عبو، قائمة السياسيين الذي ينظر إليها التونسيون بعين الرضا.

سامية عبو
سامية عبو

وحازت عبو، وفقا لسبر الآراء الذي أوردته صحيفة المغرب المحلية، على 38 في المئة من ثقة التونسيين، متقدمة بذلك على شخصيات سياسية أخرى بارزة.

وسامية عبو هي نائبة بالبرلمان التونسي منذ 2011، بعد أن نجحت في حجز مقعد لها بالمجلس التأسيسي في انتخابات 2011، ثم بمجلس نواب الشعب في الانتخابات التشريعية لسنة 2014.

ومنذ فترة حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، خاضت عبو عددا من الخطوات الاحتجاجية، رفقة زوجها السجين السياسي السابق، محمد عبو.

يوسف الشاهد

حاز رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، على الرتبة الثانية بهذا الاستطلاع بنسبة رضا لم تتعد 36 في المئة.

يوسف الشاهد
يوسف الشاهد

والشاهد هو رئيس للحكومة التونسية منذ أغسطس 2015، خلفا لرئيس الحكومة السابق، الحبيب الصيد.

وبعد تقلده لمهامه الجديدة، أقر الشاهد جملة من الإجراءات، من بينها حملة ضد الفساد، تم إلى حد الآن بمقتضاها إيقاف 33 من موظفي الدولة و22 من رجال الأعمال.

ولم يكن الشاهد ​وجها بارزا في الأوساط السياسية قبل ثورة 14 يناير، غير أنه خاض جملة من التجارب الحزبية بعدها، آلت به إلى حزب "نداء تونس" الذي يقود حكومة الوحدة الوطنية في الوقت الراهن.

الصافي سعيد

نجح الكاتب الصحفي والروائي، الصافي سعيد، في الحفاظ على رتب متقدمة في معظم استطلاعات الرأي في السنوات الأخيرة. وقد حاز في الاستطلاع الأخير على 28 في المئة من رضا التونسيين.

الصافي سعيد
الصافي سعيد

ولا ينتمي الصافي سعيد إلى أي حزب سياسي، غير أنه خاض الانتخابات الرئاسية في 2014، وخرج من الدور الأول.

واكتسب سعيد شهرة واسعة في صفوف التونسيين من خلال تأليفه لعدد من الكتب على غرار "سنوات البروستاتا" و"جيوبوليتيك".

كما عرف الصافي سعيد بتدخلاته التلفزيونية التي دأب فيها على انتقاد الطبقة السياسية وبرامجها الاقتصادية والاجتماعية.

ناجي جلول

تمكن وزير التربية الأسبق، ناجي جلول، منذ دخوله في صدامات مع نقابات التعليم، إبان إشرافه على الوزارة، في رفع أسهمه السياسية.

ناجي جلول
ناجي جلول

وقد حصل جلول على نسبة 28 في المئة في سلم رضا التونسيين على الشخصيات السياسية بهذا الاستطلاع الأخير.

وينتمي جلول إلى حزب "نداء تونس" الحاكم، ويرأس في الوقت الراهن معهد الدراسات الإستراتيجية، التابع لرئاسة الجمهورية، وسبق له خوض تجربة سياسية في الحزب الجمهوري.

وجلول أستاذ في التاريخ بالجامعة التونسية، وله عدة مؤلفات في اختصاصه.

عبد الفتاح مورو

يعد عبدالفتاح مورو الشخصية الثانية في حركة النهضة بعد راشد الغنوشي، وقد حصل على الرتبة الخامسة في هذا الاستطلاع بنسبة تقدر بـ26 في المئة.

عبد الفتاح مورو
عبد الفتاح مورو

ومورو هو النائب الأول لرئيس مجلس النواب، منذ انتخابات 2014 التي حلت فيها حركته في الرتبة الثانية، لتدخل في حكومة ائتلافية ضمت "نداء تونس" وأحزاب أخرى.

انطلق مورو في العمل السياسي في مراحل مبكرة، ليتم اختياره في ثمانينات القرن الماضي أمينا عاما لحركة "الاتجاه الإسلامي"، التي غيرت اسمها لاحقا إلى حركة النهضة، قبل أن يعتزل العمل السياسي إلى غاية سقوط نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

عاد مورو إلى حركة النهضة، في منصب نائب الرئيس في عام 2012، قبل أن يشارك في قوائمها الانتخابية في تشريعيات 2014.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG