رابط إمكانية الوصول

logo-print

تطورات محاكمة الزفزافي.. الحارس الشخصي لقائد الحراك أمام القضاء


ناصر الزفزافي

رفعت قبل قليل جلسة جديدة من جلسات محاكمة قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي ورفاقه، بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء، للاستراحة وذلك قبل استئنافها المرتقب بعد الساعة الثالثة من زوال هذا النهار.

وقد شهد الجزء الأول من جلسة هذا اليوم، الاستماع إلى ثلاثة من أصل أربعة متابعين في حالة سراح حسب ما أوضحه عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين، سعيد بنحماني، ويتعلق الأمر بكل من عبد المنعم اسريحتو وزكريا قدوري ومحمد عدول، "ويتابعون بجنح تتعلق بالمشاركة في التظاهر من دون ترخيص وإهانة موظفين عموميين".

وحسب ما أوضحه بنحماني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، فقد تم خلال الجلسة عرض بعض الصور وأشرطة الفيديو من الوقفات على المتابعين وطرحت عليهم أسئلة بخصوصها.

ومن الأسئلة التي وُجهت إلى المتابعين الثلاثة الذين تم الاستماع إليهم صباح اليوم، أسئلة تهم الأعلام التي تم رفعها خلال المظاهرات، وقد جاء ردهم حسب المتحدث بكون "أعلام الحركة الأمازيغية تعكس الهوية الأمازيغية"، بينما "أعلام الريف هي أعلام تمثل المقاومة ولا تمثل الانفصال" يقول بنحماني.

كذلك لفت المتحدث إلى أن المتابعين سئلوا عن حقيقة طلب الزفزافي عدم رفع العلم الوطني المغربي خلال المظاهرات وهو ما ردوا عليه بالنفي، بحيث قالوا إن "الزفزافي لم يأمر أيا كان بعدم رفع العلم الوطني"، وأن علم المملكة "رُفع في مجموعة من التظاهرات ولم يتم منعه".

وتابع النشطاء، الذين تم الاستماع إليهم مؤكدين، حسب بنحماني، أنهم "شاركوا في مظاهرات سلمية تتمحور حول مطالب اجتماعية ولم يكن هناك عنف أو تحريض".

أحد المتابعين في حالة سراح، والذين مثلوا أمام المحكمة، صباح اليوم، وهو زكريا قدوري تطرق أيضا لموضوع حراسته للزفزافي، بحيث أكد، حسب ما أوضحه عضو هيئة الدفاع، أنه "كان من الحراس الخاصين للزفزافي على اعتبار أنه ابن حيه، ولأنه تعرض للتهديد بالتصفية كما تعرض لمحاولة اغتيال".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG