رابط إمكانية الوصول

logo-print

مسرح يحتضن آلام المقهورين.. صرخة برازيلية بشوارع المغرب


مسرح المحكور

أخرج الفن من جدران المسارح إلى الهواء الطلق، حرّر الفضاء العمومي وجعل من الجمهور بطلا لعروضه. "مسرح المحكور" أو "مسرح المقموع"، تجربة شبابية انبثقت من رحم "حركة 20 فبراير" سنة 2012 بالدار البيضاء وتفرعت في كل من الرباط وفاس.

نزلوا من فوق الخشبة التقليدية وانطلقوا ليخوضوا في الحريات الفردية، الديمقراطية، الأقليات، المساواة... وأسسوا علاقات جديدة بين الفن والمواطن. عروضهم تُمنع أحيانا، ويُسمح لها أحيانا أخرى.

في هذا الحوار، يتحدث مؤسس الفرقة، حسني مخلص، لـ"أصوات مغاربية" عن فكرة هذا المسرح ومصادر إلهامه، عن تفاعل الجمهور مع مواضيع "التابوهات"، وعما تبقى منه بعد ست سنوات من التأسيس.

كيف خطرت لكم فكرة تأسيس فكرة "مسرح المحكور"؟

بعد مرور سنوات على ظهور "حركة 20 فبراير"، فكر بعض نشطائها في شكل مختلف للنضال في الشارع. اقترحتُ عليهم الفكرة بفعل تكوني في برشلونة في ما يسمى عالميا بـ"مسرح المقهورين"، فرحبوا بالفكرة وتكوّنت الخلية الأولى في الذكرى الأولى للحركة بالدار البيضاء.

هي مدرسة عالمية أسسها البرازيلي اوغوستو بوال Augusto Boal، لكن قمنا بتكييفها مع الفنون الفرجوية المغربية وخصوصا "فن الحلقة"، لتقريب الفن من الجمهور باستثمار ثقافتنا الشعبية.

مسرح "المحكور أو المقموع"، من "حكر" عليكم؟

المجتمع، النظام التعليمي، النظام السياسي… هي مجموعة من أشكال "الحكرة" والقهر، فعندما نتحدث مثلا عن المرأة والمساواة فالمجتمع يلعب دور القاهر، وعندما نتحدث عن حريات التعبير أو الحقوق المدنية فالنظام السياسي يلعب دور القاهر. في أي مجتمع دائما هناك قهر معين من جهة معينة.

مسرح المحكور
مسرح المحكور

ما الفرق بين جمهور تختارونه أنتم في الشارع؟ وجمهور يختار مشاهدتكم فوق الخشبة؟

جمهور الشارع مختلف ومتنوع ومفاجئ. في الشارع نحن ضيوف على الجمهور، بينما في الخشبة نحن من يستدعيه. إضافة إلى عامل تقني يكمن في صعوبة التفاعل مع الجمهور على الخشبة، إذ يُعتبر مكونا أساسيا في عروضنا، لأنه هو بطل المسرحية، وبالتالي نتدرب على العرض انطلاقا من تكهنات لرد فعل الجمهور ولا نعرف رده ودوره إلا أثناء العرض.

مسرح المحكور
مسرح المحكور

من أين تستمدون مواضيع عروضكم؟

من ثلاثة مداخل. أولا، عبر مسايرة ما نلاحظه من ظواهر اجتماعية وعلاقتها بالنقاش الوطني، ثم عبر الاشتغال على فئة معينة من الجمهور، إذ نقوم مثلا بالاشتغال على مشاكل يعاني منها حي معين، نلتقي بهم ونتفاعل معهم، نكتب النص ثم نعود من أجل عرض المسرحية، وأخيرا أفكارنا الفردية كأشخاص.

مسرح المحكور
مسرح المحكور

تخوضون في مواضيع "تابوهات" كالحريات الفردية، الأقليات، والمساواة… كيف يتفاعل معكم جمهور الشارع؟

الصراحة، التفاعلات مفاجئة جدا خصوصا في البدايات، لكن أغلبيتها إيجابية. الجمهور المغربي رغم عملية تشويه الذوق التي يخضع لها من طرف الإعلام العمومي أو ما أسميه "تكليخا"، فما لاحظناه هو جمهور واع ومتزن وناضج ويخوض في مواضيع ممكن أن تزعجه كالمساواة مثلا أو التحرش أو الرشوة.

غيّرنا مجموعة من الصور النمطية، عندما تجد مثلا أن صورة المرأة المغربية التقليدية ربة البيت تناقش وتعطي حلولا بكل شجاعة ورزانة وذكاء. ما تعلمته من هذه التجربة هو عدم التقليل من قيمة الجمهور المغربي أو التبخيس منه.

مسرح المحكور
مسرح المحكور

ألم يسبق أن حدثت نقاشات وتجاذبات بين الجمهور خلال العرض المسرحي؟

أكيد تحدث بعض التجاذبات أحيانا، لكن بشكل حضاري والنقاش يكون مسؤولا، إذ يخلق نوع من قبول الآخر وآراءه مهما اختلفت، والجمهور ينصت لبعضه البعض. أعتقد أنه عندما نخلق للمواطن فضاء حرا للتعبير وتقبل الآخر يكون جادا ومسؤولا ويعبر عن اختلافاته بشكل حضاري.

مسرح المحكور
مسرح المحكور

كيف هو تعامل السلطات معكم؟

ليس لها طريقة واحدة أو معينة للتعامل. أحيانا تلجأ إلى المنع كما حدث في مسرحيتنا "بحال بحال" عن وضعية المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء ولم يحل المشكل إلا بحملة إعلامية تضامنية واسعة وتدخل الوزارة المعنية، وأحيانا تتركنا للقيام بعروضنا بحرية دون أي تدخل.

السلطة عامةً لا تعرف كيف تتعامل مع هذا النوع من الفن الجديد والذي لم يظهر إلا في السنوات الـ10 الأخيرة، فهي بمثابة ظاهرة جديدة وتجهل كيف تتصرف معنا في ظل الفراغ القانوني. ليس لها تصور واضح ولا تستطيع التمييز هل نحن فنانون أم بائعون متجولون أم محتجون.


مسرح المحكور وليد حركة 20 فبراير؟ ما الذي تبقى منه بعد 6 سنوات من الوجود؟

ما تبقى منه هو دينامية قارة لتكوين الشباب، إذ نقوم كل شهر بتكوين أزيد من 50 شابة وشاب على تقنيات مسرح الشارع، ما تبقى منه هو الخبرة أيضا التي اكتسبناها ونمررها لأجيال جديدة، ثم الأمل في الاستمرارية وتغيير الفضاء العام عبر الأشكال الفنية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG