رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

سكان مدينة مغربية نائية يحتجون: نريد مستشفى لائقا!


جانب من احتجاج السبت الماضي بمدينة بويزكارن (مصدر الصورة: صفحة المحتجين على فيسبوك)

لا يزال سكان مدينة بويزكارن، ضواحي مدينة كلميم، جنوب المغرب، مستمرين في الاحتجاج اليومي على الأوضاع الصحية، مطالبين بتوفير خدمات صحية وعمومية بمدينتهم.

وخرج عشرات سكان المدينة، يوم السبت الماضي، محتجين ومطالبين بفصل مدينتهم إداريا عن عمالة إقليم كلميم.

ودأب المحتجون على الخروج للشارع مطالبين بتحسين الخدمات العمومية بمدينتهم، إلى جانب المطالبة بالكشف عن مصير المشاريع التي رصدت لتنمية المنطقة وإنشاء بنية تقيها خطر الفيضانات، بعد الفيضان الذي وقع سنة 2014 وخلف قتلى وخسائر مادية.

وينظم المحتجون بمدينة بويزكارن مسيرات تجوب شوارع المدينة، بشكل دوري، رافعين مطالب بتحسين خدمات المستشفى المحلي، مشيرين إلى أنهم يضطرون إلى إلى التنقل صوب مدينتي سيدي إفني أو كلميم، المجاورتين لتلقي العلاج.

وكان ثلاثة شباب من سكان المنطقة قد خاضوا، قبل أسابيع، مسيرة احتجاجية على الأقدام، قطعوا خلالها أكثر من 600 كيلومتر من بويزكارن في اتجاه الرباط، داعين إلى تحسين نوع الخدمات الصحية والاجتماعية بمنطقتهم.

وفي هذا الصدد، يصرح عضو حركة "الصحة للجميع" التي تقود الاحتجاجات ببويزكارن، علي أرجدال: "جابت المسيرة شوارع المدينة، وانتهت بوقفة أمام المستشفى المحلي، وصدحت أصوات السكان عاليا مطالبة بتحسين العرض الصحي وتحقيق التنمية وإنصاف تاريخ المدينة التي تضم أزيد من 50 ألف نسمة".


المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG