رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لاعبون مغاربيون يهاجرون إلى الخليج دفعة واحدة.. ما السبب؟


لاعبان بالمنتخبين المغربي والتونسي في صراع على الكرة (أرشيف)

يهيمن انتقال عدد من لاعبي المنتخبات المغاربية لكرة القدم للاحتراف بالدوريات الخليجية، وخصوصا الدوري السعودي، على نقاشات مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في هذه الدول.

وشملت عمليات انتقال اللاعبين المغاربيين لاعبين تونسيين إلى هذا الدوري الخليجي، وهم حارس منتخب تونس الأول، أيمن البلبولي (33 سنة)، ولاعبي وسط الدفاع، محمد أمين بن عمر (25 سنة) والفرجاني ساسي (25 سنة)، والمهاجم فخر الدين بن يوسف (26 سنة).

وانتقل البلبولي إلى فريق الباطن السعودي الذي يحتل المركز التاسع بالدوري المحلي هناك، في صفقة انتقال حر بعد فسخ تعاقده مع النجم الساحلي التونسي.

كما وقع النجم الساحلي، عقدا تم بمقتضاه انتقال اللاعب محمد أمين بن عمر، على سبيل الإعارة، لمدة ستة أشهر، إلى فريق أهلي جدة، الذي يتموقع في الرتبة الثانية بهذا الدوري.

نجم المنتخب التونسي والترجي الرياضي، الفرجاني ساسي، اختار بدوره الانتقال إلى الدوري السعودي من بوابة فريق النصر، المحتل للمركز الرابع في الدوري، في عقد يستمر 3 مواسم ونصف.

وفي السياق ذاته، فسخ مهاجم المنتخب التونسي، فخر الدين بن يوسف، عقده مع فريق الترجي، وسيلتحق بتدريبات فريق الفيصلي، ثالث ترتيب الدوري السعودي، حسب ما نقلته تقارير إخبارية.

وعززت هذه الانتقالات حضور اللاعبين التونسيين في الدوري السعودي خصوصا، والدوريات الخليجية عموما، إذ ينشط كذلك اللاعب أحمد العكايشي بفريق الاتحاد السعودي، ويلعب الحارس فاروق بن مصطفى في فريق الشباب، كما وقع هشام السيفي عقدا مع فريق أحد السعودي، إلى جانب وجود نجم المنتخب الأول، يوسف المساكني، بفريق الدحيل القطري.

وتفاعل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، مع انتقالات لاعبي المنتخب نحو الدوري السعودي، خصوصا أنها تأتي قبل أشهر قليلة من الموعد الكروي الأهم في العالم، وهو كأس العالم بروسيا الصيف المقبل.

وتشارك تونس للمرة الخامسة في تاريخها في كأس العالم المقبلة، وأوقعت القرعة منتخب "نسور قرطاج" في المجموعة السابعة إلى جانب منتخبات بلجيكا وإنجلترا وبنما.

وعبر تونسيون عبر الشبكات الاجتماعية عن رفضهم لانتقالات نجوم المنتخب إلى الدوري السعودي، خاصة أنه يتزامن مع توقيع مسؤولي الرياضة في السعودية على عقود تم بمقتضاها نقل 9 دوليين سعوديين للعب في فرق قوية بالليغا الأسبانية تحضيرا للمونديال الروسي.

في المقابل، طرح مرتادو الشبكات الاجتماعية بالمغرب الأمر ذاته على خلفية التحضير لانتقال مهاجم فريق الوداد البيضاوي المغربي، أشرف بن شرقي، الذي يلعب أيضا في صفوف المنتخب المغربي، إلى الدوري السعودي، مقابل مبلغ كبير، وسط جدل واسع.

وفي تعليقه على انتقالات اللاعبين التونسيين إلى الدوري السعودي، يقول الكاتب المختص في الشأن الرياضي، مراد بلحاج عمارة، لـ"أصوات مغاربية" إن "هذه التطورات سيكون لها بالغ التأثير السلبي على حظوظ منتخب نسور قرطاج في مونديال روسيا الذي يعلق عليه التونسيون آمالا كبرى، بعد مشاركات سابقة لم يفلح فيها المنتخب في تجاوز الدور الأول".

ويضيف عمارة: "باستثناء فريق أهلي جدة والهلال، فإن الدوري السعودي أضعف بكثير من نظيره التونسي، لذلك كان من المستحسن بقاء أعمدة المنتخب في الدوري التونسي لضمان أحسن التحضيرات قبل هذا الموعد الكروي المهم".

ويرجح المتحدث ذاته أن تكون العروض المالية الكبرى التي قدمتها الأندية السعودية إلى اللاعبين التونسيين هي السبب الرئيسي في إقدام هؤلاء على مغادرة أنديتهم، نافيا في الوقت ذاته وجود إضافة فنية كبرى لمسيرتهم الكروية على المدى القصير.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG