رابط إمكانية الوصول

logo-print

وزير: الجوية الجزائرية في وضع هش لكنها ليست مفلسة


طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية

قال وزير النقل الجزائري، عبد الغني زعلان، اليوم الإثنين، إن شركة الخطوط الجوية التي شهدت إضرابين مؤخرا، أصبحت "في وضع مالي صعب"، لكنها "ليست في حالة إفلاس".

ودعا الوزير الموظفين إلى "وضع المطالب (برفع الأجور) جانبا"، بحسب برقية لوكالة الأنباء الجزائرية.

وكانت الشركة شهدت في 22 يناير إضرابا شاملا للمضيفين للمطالبة بتطبيق اتفاقية زيادة الأجور "المجمدة"، أدى إلى إلغاء رحلات الجزء الأكبر من أسطول الشركة، داخليا ودوليا.

وبعد قرار القضاء بعدم قانونية الإضراب، عاد المضيفون للعمل في اليوم التالي، لكنهم أعلنوا الاستئناف مجددا بعد يومين، ما أدى إلى اضطراب في الرحلات دام عدة ساعات.

وأضاف زعلان: "الشركة ليست في حالة إفلاس كما يروج البعض، لكنها تمر بوضع مالي يوصف بالصعب"، دون تقديم توضيحات.

وتابع: "علينا (...) أن نعمل من أجل مردود أفضل ونضع المطالب جانبا"، مؤكدا أن النقاش حول "المطالب الاجتماعية" سيبدأ "عندما تتحسن الوضعية المالية للشركة".

وكان المدير التجاري للشركة زهير هواوي، أكد غداة الإضراب أن الشركة لا يمكنها في الوقت الحالي زيادة الرواتب "على حساب التوازن المالي (...) الهش".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG