رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لجنة التحقيق في شبكات تجنيد تونسيين متشددين تتخذ قرارات جديدة


رجال شرطة تونسيين خلال تطويق مكان اعتداء متحف باردو سنة 2015

قررت لجنة التحقيق في قضية شبكات التسفير إلى مناطق القتال، في اجتماعها اليوم الإثنين بالبرلمان، توجيه مراسلات إلى جهات أجنبية، وتنظيم عدد من اللقاءات مع الأشخاص المحكوم عليهم في قضايا إرهاب، والعائدين من بؤر القتال، وذلك بالتنسيق مع وزارة العدل، بالإضافة إلى مناقشة إمكانية الاستماع إلى أولياء الشبان المسجونين بسورية، بصفة سرية.

وفي هذا الصدد، قالت رئيسة اللجنة، هالة عمران، إن "وليّين اتصلا بها وأبديا استعدادهما لتقديم معلومات للجنة في إطار ما تقوم به من تحقيق حول شبكات التسفير".

وقد اختلف أعضاء اللجنة حول هذه النقطة، بين من اعتبر أن الأمر هام ويستحق المتابعة وبين من اعتبره مضيعة لوقت اللجنة، وأن فتح باب الاستماع إلى أولياء المتهمين في مثل هذه القضايا، سيجعل الآلاف يتوجهون إلى اللجنة.

كما ناقشت لجنة التحقيق حول شبكات التسفير مسألة توجيه مراسلات لوزارات الداخلية والعدل والشؤون الدينية، للاطلاع على الوثائق التي بحوزتها وتهم موضوع التحقيق، فضلا عن مراسلة جهات أجنبية توجه إليها الإرهابيون أو ورد ذكرها في التحقيقات.

وقالت عمران إنه من الممكن مراسلة وزارة الشؤون الدينية لمعرفة مصير الأئمة الذين أبعدتهم الوزارة بسبب مساندتهم للإرهاب والتحريض عليه، فضلا عن مراسلة وزارة العدل لتمد اللجنة بنتائج التحقيقات التي توصلت إليها مع المتهمين في قضايا إرهابية وصدرت في شأنهم أحكام باتة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG