رابط إمكانية الوصول

logo-print

تقرير المنظمة الدولية للهجرة: أوروبا بوصلة المغاربيين


الهجرة السرية

طبعت الهجرة نحو البلدان الأوروبية دينامية الهجرات في المنطقة المغاربية، بحسب التقرير السنوي لـ"المنظمة الدولية للهجرة".

وأفاد التقرير بأن أغلب المغاربيين الراغبين في مغادرة بلدانهم الأصلية، يتوجهون أساسا إلى خارج أفريقيا، خصوصا إلى أوروبا.

أوضاع المهاجرين في المغرب
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:02:40 0:00

ويفسر التقرير، توجه المغاربيين خصوصا من المغرب والجزائر وتونس، إلى أوروبا بعدة عوامل، أولها، القرب الجغرافي، وكذا تاريخ العمال المغاربيين في البلدان الأوروبية منذ فترة الاستعمار.

وخلال سنة 2015، سجل التقرير أن 10.6 مليون شخص ولد في شمال أفريقيا، يعيش في الخارج، أكثر من نصفهم في أوروبا، بينهم 3 ملايين في دول الخليج، ويشمل هذا الأمر الدول المغاربية إلى جانب مصر.

واقع المهاجرين الأفارقة بالجزائر
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:03:07 0:00

المنظمة الدولية للهجرة، سجلت أيضا أن المنطقة تحولت خلال السنوات الأخيرة إلى منطقة عبور، كما أنها تحتضن مهاجرين دوليين ولاجئين.

وفي هذا السياق، فإن ليبيا سجلت أعلى عدد من المهاجرين خلال سنة 2015، إذ تجاوز العدد 770 ألف شخص، في حين أن المغرب يعد أحد البلدان التقليدية للعبور، وتحول هو الآخر خلال السنوات الأخيرة، إلى وجهة للمهاجرين، خصوصا القادمين من باقي الدول الإقليمية، والذين يطمحون للبقاء فيه إلى حين إيجاد فرصة للعبور نحو أوروبا.

طبيبة المهاجرين
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:01:40 0:00

ويصف التقرير المنطقة المغاربية بأنها إحدى أبرز مراكز العبور نحو أوروبا بالنسبة للمهاجرين من الجنوب، ما جعل هذه الدول تواجه تحديات الهجرة المرتبطة بأوروبا، ذلك أنه ما بين 2011 و2016، بلغ عدد الذين حاولوا العبور إلى إيطاليا من خلال الدول المتوسطية حوالي 360 ألف شخص.

وخلال سنة 2016 فقط، يضيف المصدر ذاته، أحصي أكثر من 181 ألف شخص في المتوسط، أغلبهم وصل إلى إيطاليا، كما أن 90 في المائة منهم انطلق من ليبيا، بالإضافة إلى مصر والجزائر وتونس، كنقط انطلاق نحو إيطاليا.

أما بخصوص الذين وصلوا إلى إيطاليا خلال 2016، فإن غالبيتهم من غرب وشرق أفريقيا، خصوصا من دول نيجيريا وإيريتريا وغينيا والكوت ديفوار وغامبيا والسنغال، بالإضافة إلى مالي والصومال.

اقرأ أيضا: توقيف 48 مهاجرا في 8 أيام.. هل عاد شبح 'الحرقة' بتونس؟

وتزايدت نسبة الأطفال بمن فيهم الأطفال غير المصحوبين بذويهم، الذين ينطلقون، على الخصوص، من المغرب والجزائر نحو إسبانيا، ما يطرح عدد من التحديات خصوصا فيما يتعلق بخروقات حقوق الإنسان، يؤكد التقرير.

وأشار المصدر ذاته إلى أن تم تسجيل خروقات لحقوق الإنسان، أبرزها الاستغلال الجنسي، والاتجار بالبشر والتهريب، والعمل القسري وطلب الفدية والابتزاز، فيما أصبح عدد من المهاجرين، بمن فيهم اللاجئون، عالقين في بلدان المنطقة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG